وفاة معلم داخل ثلاجى موتى في إربد

تم نشره في الأحد 24 آب / أغسطس 2014. 03:39 مـساءً
  • أرشيفية

 أحمد التميمي

اربد - تعتزم نقابة المعلمين فرع اربد عقد اجتماع لتشكيل لجنة تحقيق بوفاة المعلم مسعود خالد الحمدوني (45) عاما، عقب تبليغهم من اليوم الأحد، وفق أمين سر النقابة سالم أبو دولة.

وقال أبو دولة أن الحمودني الذي يدرس في مدرسة ثانوية اربد توفي داخل ثلاجة موتى مستشفى الأميرة بسمة الحكومي بمدينة إربد، وفق ما ذكر التقرير الأولي للطب الشرعي في مشرحة المستشفى.

وأضاف إن المعلم الحمدوني كان قد نقل إلى مستشفى بسمة عقب تعرضه لأزمة، ومكث في العناية الحثيثة، إلى أن ساءت حالته، وتوقف قلبه عن النبض، ورجح الأطباء المشرفين على حالته وفاته، وتم إدخاله إلى ثلاجة الموتى السبت.

وتابع انه في اليوم التالي توجه أهل المعلم الحمدوني إلى المستشفى لاستلام جثته لدفنه، غير أنهم تفاجأوا أن المتوفى حاول الحركة في الثلاجة بما يدلل على انه كان حيا، لافتا أن التقرير الأولى للطب الشرعي الذي صدر قبل نحو نصف ساعة من إعداد التقرير وان المعلم الحمدوني توفي في الثلاجة.

ورصد التقرير محاولات لخروج الحمدوني من الثلاجة، غير انه لم يفلح وتوفي متأثرا بأجوائها، ورصد التقرير آثار حركة للحمدوني أثناء وجوده في الثلاجة من ثني لقدميه وحركة في اليدين، وآثار للزبد على وجهه.

ولفت إلى أنهم حاولوا الحصول على نسخة من التقرير، غير أنهم قوبلوا بالرفض، وتم تحويل التقرير إلى مستشفى الملك عبدالله كي يخرج بصيغته النهائية عقب أسبوعين، مؤكدا ا أهل المعلم رفضوا استلام الجثة اليوم.

بدورة، قال مدير مستشفى الأميرة بسمة التعليمي الدكتور أكرم خصاونة أن المعلم وصل إلى المستشفى في وضع سيء جدا ويعاني من مرض السكري، لافتا إلى انه تم ادخالة إلى قسم الإسعاف والطوارئ وبعدها مباشرة تم تحويله إلى قسم العناية الحثيثة.

وأضاف الخصاونة أن الكادر الطبي حاول إنقاذ حياته أكثر من ساعة بعد أن توقف القلب، إلا انه فارق الحياة، مشيرا إلى أن تقرير الطب الشرعي يشير إلى أن الجثة بدأت بالتحلل مما يدل على أن الشخص متوفي منذ ساعات.

 

Ahmad.altamimi@alghad.jo

 

التعليق