تخليص مركبات "الهايبرد" يقفز 165 %

تم نشره في الأحد 24 آب / أغسطس 2014. 11:00 مـساءً
  • سيارات هايبرد في احد معارض عمان - (تصوير: أسامة الرفاعي)

عمران الشواربة

عمان– قفزت اعداد السيارت الهايبرد المخلص عليها من المناطق الحرة لصالح السوق المحلية خلال أول سبعة أشهر من العام الحالي بنسبة 165 % مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي بحسب ما أكده رئيس هيئة مستثمري المناطق الحرة الأردنية نبيل رمان.
وبلغ عدد السيارت الهايبرد المخلص عليها من المنطقة الحرة الأردنية إلى السوق المحلية خلال أول سبعة أشهر من العام الحالي 11400 سيارة  مقارنة مع 4300 سيارة خلال نفس الفترة من العام الماضي.
وارجع رمان تضاعف اعداد السيارات الهايبرد المخلص عليها الى انخفاض ضريبة تخليصها مقارنة بالسيارات العادية وتوفيرها للوقود ذلك ان السيارات الهايبرد تدفع ما يقارب
29 % ضريبة مقارنة بـ 92 % التي تدفعه السيارات العادية.
وتوقع رمان ان  يزداد التخليص على السيارات الهايبرد ليصل عددها الى ما يقارب  25 ألف سيارة حتى نهاية العام.
وتعتمد السيارة الهايبرد على نظام حركي مؤلف من نوعين مختلفين لتخزين الطاقة وتحويلها إلى حركة ويتم استخدام محرك كهربائي إلى جانب محرك احتراق داخلي كطريقة لتحويل الطاقة إلى حركة، وهي تستخدم بطارية كهربائية بالإضافة إلى وقود معتاد كطريقتين لتخزين الطاقة ثم تحويلها إلى طاقة حركة.
وعلى صعيد متصل ، قال رمان إن "قرار مجلس الوزراء المتعلق بتعديل حظر استيراد السيارات التي يزيد عمرها على خمس سنوات، يقضي بالسماح للضباط أو المعاقين التخليص على السيارة وإدخالها للسوق المحلية، بعد أن كان ممنوعا في القرار السابق".
ووافق مجلس الوزراء برئاسة رئيس الوزراء د.عبدالله النسور، وبناء على توصية لجنة التنمية الاقتصادية، على تعديل قرار مجلس الوزراء السابق المتعلق بحظر استيراد سيارات الركوب التي مضى على تصنيعها مدة تزيد على 5 سنوات تسبق سنة التخليص.
وجاء التعديل لغايات استثناء السيارات التي تم التخليص عليها محليا بموجب بيان وضع بالاستهلاك معفاة (ضباط، مقعدين، احتياجات خاصة، معاقين) حيث أن هذه السيارات كانت غير مشمولة بالحظر عند التخليص عليها لأول مرة، ووفقا للإجراءات والضوابط التي تحددها دائرة الجمارك الأردنية وإدارة ترخيص السواقين والمركبات.

التعليق