الفصائل الفلسطينية توافق على هدنة والاحتلال يماطل

تم نشره في الاثنين 25 آب / أغسطس 2014. 09:06 صباحاً
  • فلسطينيون يشيعون طفلا استشهد بالقصف الاسرائيلي أمس - (ا ف ب)

غزة- وافقت الفصائل الفلسطينية اليوم الاثنين على مقترح مصري بهدنة مفتوحة زمنيا في غزة، بينما لم يكشف الاحتلال عن موقفه بعد في ظل تواصل سقوط العديد من الشهداء والجرحى في القطاع.

ونقلت وكالة "معا" الإخبارية عن القيادي في حركة الجهاد الاسلامي زياد النخالة قوله "إن الساعات القادمة ستؤكد حول ما توافقنا عليه للتوصل الى اتفاق وقف إطلاق نار يستند الى ما تم الاتفاق عليه خلال المفاوضات غير المباشرة مع العدو الصهيوني في القاهرة" .
وأضاف : في حال اتفقنا على وقف إطلاق نار سوف نشرح ما تم الاتفاق عليه لاحقا ".

وبدوره قال القيادي في الجهاد الاسلامي خالد البطش "نأمل الوصول الى تهدئة خلال الساعات القادمة في غزة".

 وقالت مصادر مطلعة إن الاتفاق لا يتضمن مصطلح رفع الحصار بل يوجد فتح المعابر وبقية النقاط سيتم بحثها بعد شهر".

 وكانت مصر قد دعت الأطراف إلى هدنة بلا سقف زمني والدخول في مفاوضات من أجل التوصل الى وقف إطلاق نار دائم ورفع الحصار عن قطاع غزة.

وتأتي هذه التطورات بعد تعهد رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو الأحد بمواصلة العملية العسكرية ضد قطاع غزة حتى إعادة الهدوء إلى جنوب اسرائيل على حد تعبيره.

وتصديقا لذلك استشهد مواطن متأثرا بجروحه فجر الاثنين، بينما أصيب 16 على الأقل، وصفت جروح أحدهم بالحرجة، في قصف إسرائيلي استهدف مسجدا وعدة منازل في مواقع متفرقة بقطاع غزة.

وارتفعت حصيلة الشهداء في اليوم الـ48 للعدوان الإسرائيلي على قطاع غزة إلى 17 قتيلا وعشرات الإصابات، والعدد الإجمالي لضحايا العدوان منذ بدئه في الثامن من الشهر الماضي إلى 2121 شهيدا، بينهم 564 طفلا على الأقل وأكثر من 10600 جريح بحسب وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية "وفا".

التعليق