أسئلة شائعة حول المحليات الصناعية

تم نشره في الثلاثاء 26 آب / أغسطس 2014. 12:00 صباحاً
  • أشار عدد من الدراسات على الحيوانات إلى احتمالية ضرر المحليات الصناعية على المدى البعيد - (أرشيفية)

عمان- يعد موضوع المحليات الصناعية من المواضيع المثيرة للجدل، وتدور حوله الكثير من الأسئلة وخصوصاً في الآونة الأخيرة، ليس لأنها فقط تستخدم لمرضى السكري والبدانة كبديلة لسكر الطعام ولخلوها من السعرات الحرارية، بل لأنها أيضاً أصبحت ملاصقة لنا في حياتنا اليومية فهي متواجدة في العديد من الأطعمة والمشروبات التي نتناولها، ومنها:
-المشروبات (الغازية وغير الغازية والعصائر والمشروبات التي أساسها الحليب)
- حبوب الإفطار التي  تستخدم لتغذية الأطفال
-  الحلوى (بما في ذلك العلكة)
- الحلويات والبوظة
- الفاكهة والخضار المصنعة (المربيات والهلام، الفاكهة والخضار المعلبة)
- شرابات الأدوية
- بعض أنواع الخبز والسلطات
هل استخدام المحليات الصناعية يعد آمناً على المدى القريب والبعيد؟
أشار عدد من الدراسات على الحيوانات إلى احتمالية ضرر المحليات الصناعية على المدى البعيد ومعظم هذه المحليات قد تسبب سرطانات لدى الحيوانات، وبالرغم من ذلك فإن عددا من المنظمات الصحية أشارت إلى أمان استخدام هذه المحليات بالمقادير المنصوح بها، وإن التأثيرات الضارة والمسرطنة لا تظهر إلا باستخدام مقادير بعشرات الأضعاف من المقادير المنصوح بها.   
 هل يمكن أن تسبب المحليات الصناعية زيادة في الوزن؟
رغم أن الغرض من استخدام المحليات الصناعية كبديل للسكر هو خلوها من السعرات الحرارية التي تزيد الوزن وترفع سكر الدم إلا أن بعض الدراسات الحديثة، تشير إلى أن استخدام المحليات الصناعية قد يؤدي بالعكس إلى زيادة في الوزن تفوق تلك الزيادة العائدة لاستخدام السكر العادي الحاوي على سعرات حرارية.
وتفسير ما سبق يكمن في أنه عند تناول طعام أو مشروب ذي طعم حلو سواء كان هذا الطعم عائداً للسكر الطبيعي أو للمحلي الصناعي، فإن الدماغ يفرز الدوبامين الذي يعطي شعورا بالمتعة والرغبة بتناول كمية أكبر من المادة الحلوة، وفي حال كانت المادة تعطي سعرات حرارية فإن ذلك ينبه هرمون الليبتين وهو الهرمون المتحكم بالشهية، والذي يعطي إشارات للدماغ تولد إحساساً بالشبع وينتهي عندها شعور المتعة والرغبة.
لكن في حال كانت المادة الحلوة لا تعطي سعرات حرارية كما في حالة المحليات الصناعية فإن هرمون الليبتين لن يُفرز، وبالتالي يبقى الشعور المتولد في الدماغ من المتعة والرغبة بتناول كميات أكبر من المحلي الصناعي بحثاً عن السعرات الحرارية لكن دون فائدة، لأن المحلى الصناعي لا يحوي سعرات حرارية فيتحول هذا الشعور إلى شعور جوع لتناول كميات كبيرة من الأطعمة الحاوية على سعرات حرارية، وهذا ما يفسر أن المحليات الصناعية قد تؤدي إلى زيادة أكبر في الوزن من تلك التي يمكن أن يسببها استخدام السكر العادي.
 هل تعد المحليات الصناعية آمنة بالنسبة للأطفال؟
بالرغم أن منظمة الغذاء والدواء الأميركية تعد المحليات الصناعية آمنة بالنسبة للأطفال بالمقادير المسموحة إلا أن بعض العلماء يحذر منها لسببين هما:
- جسم الطفل قد يكون بحاجة إلى الطاقة وخصوصاً في عمر أقل من خمس سنوات، وإن تناول محليات خالية من السعرات الحرارية قد يحرمه من هذه الطاقة.
- جسم الطفل أكثر عرضة للأضرار المتوقعة للمحليات الصناعية ولو على المدى البعيد، وخصوصا أن أطفالنا هم أكثر شرائح المجتمع تماساً مع المحليات الصناعية لأن أغلب أنواع الشوكولا والحليب والآيس كريم والعلكة والمشروبات الغازية وغير الغازية يمكن أن تحتوي على محليات صناعية، والعديد من الأطفال قد يفرط في تناول هذه الأطعمة والمشروبات دون رقابة أو وعي من الأهل.
هل يمكن استخدام المحليات الصناعية عند الحامل والمرضع؟
 حسب منظمة الغذاء والدواء الأميركية فإنه تنقسم المحليات الصناعية في إمكانية استخدامها أثناء الحمل والإرضاع إلى:
- محليات صناعية تستخدم بأمان أثناء الحمل والإرضاع  بالمقادير المسموحة: من هذه المحليات الأسبارتام والسكرالوز وأسيسلفام البوتاسيوم.
- محليات صناعية لا تستخدم بأمان عند الحامل والمرضع: من هذه المحليات سكارين الصوديوم والسيكلامات لأن بعض الدراسات أشارت إلى أنهما يمكن أن يعبرا حاجز المشيمة إلى دم الجنين، كما يمكن أن يتواجدا في حليب الأم.
هل يمكن استخدام المحليات الصناعية في الطبخ؟
نعم يمكن حيث إن معظم المحليات الصناعية هي متحملة للحرارة العالية ولا تفقد طعمها الحلو فيما عدا الأسبارتام الذي أن يمكن يفقد طعمه الحلو إذا ما تعرض لحرارة الطبخ لفترة من الزمن، ولذلك من المفضل إضافته قبل دقائق من نهاية الطبخ.
هل يوجد بدائل طبيعية للمحليات الصناعية؟
نعم يوجد بدائل طبيعية وأهم هذه البدائل:
1 -خلاصة نبتة الستيفيا: هي خالية من السعرات الحرارية، وأصبحت شائعة الاستخدام كمحلي بديل للمحليات الصناعية في العديد من بلدان العالم.
2 -الإيريثريتول: وهو سكر كحولي طبيعي منخفض السعرات الحرارية، يتواجد في العديد من  الفواكه، قد يتواجد بشكل مزيج مع خلاصة نبتة الستيفيا لتخفيف الطعم المر الذي قد يرافق طعمها الحلو.
3 - الكزيليتول: وهو أيضاً سكر كحولي طبيعي منخفض السعرات الحرارية، يتواجد في العديد من الفواكه، ويملك ميزة إضافية على غيره من المحليات وهي الوقاية من تسوس الأسنان  لذلك يمكن أن نجده مستعملاً بكثرة كمحلي في معاجين الأسنان.

 د. عبدالكريم علي
صيدلاني
www.altibbi.com

التعليق