بلتاجي يتهم موظفين بـ"الأمانة" بالتشويش وتزييف الحقائق

تم نشره في الخميس 28 آب / أغسطس 2014. 12:00 صباحاً - آخر تعديل في الخميس 28 آب / أغسطس 2014. 02:12 مـساءً
  • جانب من مشروع الباص السريع الباص بطريق الجامعة الأردنية - (أرشيفية)

مؤيد أبو صبيح

عمان - اتهم أمين عمان عقل بلتاجي أمس موظفين يعملون في «الأمانة» بانهم «كانوا وراء التشويش، بإطلاق الاتهامات، وتزييف الحقائق، حيال مشروع الباص السريع»، ما أدى لإيقاف العمل به في العام 2011، «بقرار حكومي جراء علاقاتهم مع مسؤولين حكوميين نافذين آنذاك».
وفي وقت يستعد فيه وفد من وكالة الإنماء الفرنسية للقدوم للمملكة منتصف الشهر المقبل، للنظر في مسودة تجديد الاتفاقية للشروع بتنفيذ الباص السريع، أكد بلتاجي، في جلسة مجلس الأمانة أمس، في رد على أسئلة أعضاء، أنه «ضرورة لأهالي عمان، جراء اتساع عدد سكانها، وزيادة عدد السيارات فيها».
وطمأن بلتاجي أعضاء المجلس بأن المباحثات التي أجرتها الأمانة في باريس وعمان «مطمئنة وإيجابية». وكانت حكومة معروف البخيت الثانية اتخذت قرار إيقاف المشروع، لما أثير حوله من لغط واسع. وفي سياق متصل، صادق مجلس الأمانة على ضم كافة أحواض «قعفور وزملة العليا» إلى حدود الأمانة بمنطقة أحد، وذلك عملا بكتاب رئيس الوزراء، المتضمن الموافقة على السير بإجراءات الضم. 
وصادق المجلس على زيادة المساحة المؤجرة لنادي شباب الحسين في متنزهات الحسين لتصبح 25 دونما، ليتم اعتماد الملعب من اتحاد الفيفا لتقام عليه بطولة العالم للسيدات للعام 2016.
وقال بلتاجي إن هنالك تقديرا من كافة المستويات، لما تقوم به وتقدمه أمانة عمان، من تسهيلات للفئات الشبابية والمجتمعية.
وأشار بلتاجي، عقب المصادقة على قرار إصدار الزيادة رقم (2) لعطاء تنفيذ خلطة اسفلتية ساخنة، في مواقع متفرقة في مناطق عمان باستخدام حصمة البازلت وناعمة الحجر الجيري، أن عمان فيها 40 مليون متر مربع اسفلت، بحاجة لحوالي 10 % سنويا صيانة، ما يستدعي الرقابة عند تنفيذ العطاءات على نوعية المواد والتنفيذ.
كما وافق على توقيع مذكرة التفاهم وتبادل البيانات بين الأمانة ودائرة الإحصاءات العامة.
وصادق المجلس على اتفاقية تعاون بين الأمانة وشركة طلال أبو غزالة للحلول الذكية، وعلى اتفاقيات مع بلديتي سويمة ومعدي الجديدة لتحصيل مخالفات السير والغرامات المفروضة عليها. إضافة إلى اتفاقية لتحصيل الفواتير إلكترونيا، من خلال شركة مدفوعاتكم، المفوضة من البنك المركزي، وذلك لتحصيل ما يناهز 3 ملايين دينار، مخالفات لمركبات تحمل نمرة أجنبية، تكون في عمان وتغادر، وذلك من خلال الإبلاغ مباشرة، وإلكترونيا عن المركبات الأجنبية، التي ترتكب مخالفات، والتعميم عليها على الحدود، وتحصيل قيمة المخالفة. 

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »نناشد معالي السيد أمين عمان المحترم (مواطن مهندس يدفع الضرائب)

    الخميس 28 آب / أغسطس 2014.
    مشروع الباص السريع الباص بطريق الجامعة الأردنية فاشل هندسياً ولا يمكن لاي مهندس تخيل نجاحه ، و اكد ان في حال المواصلة في هذا المشروع الفاشل سوف يؤدي اختناق مروري حاد في المسرب الضيق للسيارات وحافلات الركاب الصغيرة.
  • »مشروع فاشل (العميد ابو اياس)

    الخميس 28 آب / أغسطس 2014.
    في الدول المتقدمه حيث متطلبان السير في اوقات الذروه فلا يلزم الاقتطاع من الشارع سوى لفتره محدوده من ساعات النهار حتى ان الشوارع المتسعه توجه ازدحام مروري في اتجاه والاتجاه الاخرللشارع يكون ليس عليه ضغط ولا ازدحام حسب متطلبات الحركه لذلك الشارع لذى الدول المتقدمه اعتبرت الجزيره الموجوده في وسط الشارع مشكله كبرى في سبب الازدحام فما كان منها الاان اقتلعتها من الشارع حتى تصبح تحديد عدد المسارب حسب ساعات العمل واستعملوا خطوط الاسفلت لتحديد المسارب وليس في اقتطاع اجزاء من الشارع كما حدث في شارع الجامعه الاكثر حيويه في عمان لتنفيذ الباص السريع الموقر.شارع الجامعه بحاجه لتوسعه وليس تضيق عدد السيارات بالاردن قارب على المليونين سياره وهو في ارتفاع سريع وعمان خاصه بحاجه الى مهندسين مبدعين من ابنائها لحل مشاكلها خاصه في مجال المرور
  • »مشروع غير مدروس (امجد عزيز)

    الخميس 28 آب / أغسطس 2014.
    المستغرب من اصحاب القرار وذات الخبرة الواسعة عدم دراسة المشاريع بعناية اين هي البنية التحتية لهذا المشروع ناهيك عن تضييق الشارع دون عمل لمدة طويلة انه مشروع فاشل لانه لا يملك ايه بنية تحتية حقيقية كما نشاهد في الدول المتقدمة التي زارها معالي الامين وراى كيفية نظام النقل العام فالتنسيق مطلوب مع الجهات ذات العلاقة كوزراة النقل وادارة السير ونقابه المهندسي وغيرهم فلا يجوز التفرد بالقرارات