ملكة جمال جردت من لقبها تهرب مع التاج!

تم نشره في الأربعاء 3 أيلول / سبتمبر 2014. 11:00 مـساءً
  • ملكة الجمال ماي ميات موي - (أرشيفية)

رانغون- باتت بورمية وهي ملكة جمال جردت من لقبها خلال مسابقة أقيمت في كوريا الجنوبية محور جدل دولي بعدما فرت مصطحبة التاج.
ماي ميات موي (16 عاما) عقدت مؤتمرا صحفيا في رانغون في بورما لتبرير فعلتها بعد الضربة التي تلقاها المنظمون الكوريون الجنوبيون الذين تحدثوا عن سوء تصرف ملكة جمال آسيا-المحيط الهادئ هذه للعام 2014، لتجريدها من لقبها.
وقالت باللغة الإنجليزية أمام قاعة امتلأت بالصحفيين وقد وضعت التاج الثمين إلى جانبها "سأعيد التاج فقط عندما تقدم الاعتذارات إلى بلادي، إلى بورما".
وأضافت "وقد وضعت عقدا كبيرا من اللؤلؤ حول عنقها، من الطبيعي بالنسبة لي المطالبة بتعويضات بسبب الضرر الذي لحق ببلادي".
ونفت الشابة أن تكون طلبت من المنظمين أن يدفعوا لها كلفة عملية لتكبير الثديين.
وقالت "لم أخضع لعملية من هذا النوع. لكني لن أعطي تفاصيل للمحافظة على كرامتي"، مشيرة إلى ضغوط للخضوع لعمليات تجميل.
وأشار المنظمون الكوريون الجنوبيون، من جهتهم، إلى أن المراهقة البورمية صعبة المراس.
وقال ديفيد كيك ممثل المسابقة في سيول "لقد كذبت علينا في كثير من الأمور".
رغم الإصلاحات التي تشهدها بورما منذ حل النظام العسكري في العام 2011، يبقى المجتمع محافظا جدا رغم الانفتاح على الموضة والمجلات النسائية الأجنبية. - (أ ف ب)

التعليق