فعاليات احتجاجية في الطفيلة والكرك تطالب بالإصلاح وعدم رفع الأسعار

تم نشره في الجمعة 5 أيلول / سبتمبر 2014. 02:50 مـساءً - آخر تعديل في الجمعة 5 أيلول / سبتمبر 2014. 08:23 مـساءً
  • الطفيلة: مسيرة تنتقد البطالة والغلاء

فيصل القطامين وهشال العضايلة

الطفيلة - الكرك – انطلقت من أمام مسجد الطفيلة الكبير عقب صلاة الجمعة أمس مسيرة نظمها الحراك الشعبي في الطفيلة، حملت عنوان "جمعة بطالة ورفع أسعار والحكومة بتلعب بالنار" وشارك فيها العشرات.
وطالب المشاركون في المسيرة بالإصلاح نهجا وسبيلا، مشددين على أهمية أن تدرك الحكومة أنه وفي ظل رفع أسعار كافة السلع التي تمس حياة المواطن ومعيشته، فإنه "لم يعد قادرا على تحمل المزيد من الرفع"، فيما أوضاعه الاقتصادية تتراجع يوما بعد آخر وبشكل سريع.
 وأكدوا أن البطالة أصبحت تتوج المشهد العام للحياة الاقتصادية للمواطنين، خصوصا فئة الشباب الذين هم عماد المجتمع وأساسه، وباتت مرتفعة وسط زيادة في معدلات الفقر وتدني مستويات المعيشة.
وطالبوا بتوفير فرص عمل للشباب، وتحسين أوضاع المواطنين المعيشية، من خلال التوقف عن سياسة رفع الأسعار الذي باتت مسلسلا لا ينتهي، بل ويساهم يوما بعد آخر في تآكل دخل المواطن المتواضع الذي يقف عاجزا أمام موجات غلاء أسعار السلع الأساسية.
 وأضافوا أن قلة من الشعب تتمتع بكافة الامتيازات ومستويات المعيشية الفارهة، بينما الأغلب صاروا في عداد الفقراء، بعد أن اختفت شريحة ذوي الدخول المتوسطة.
وأكدوا أن السياسات الاقتصادية للحكومة تعيد الوضع إلى المربع الأول من غلاء فاحش للسلع والخدمات يفوق قدرة أغلب المواطنين على الاقتراب منها، فيما فئة اجتماعية محدودة تنعم بالخيرات التي تحقق لها دون جهد وعلى حساب الفقراء.
وطالبوا الحكومة بمحاربة الفساد ومحاسبة الفاسدين، والذين ساهموا في تردي أوضاع معيشة أغلبية المواطنين، لافتين إلى أن السياسات الحالية للحكومة لا تسهم في الإصلاح الاقتصادي بشيء، بدليل تزايد معدل الدين العام والعجز في الموازنة.
كما نظـم في محافظة الكرك ثلاثة اعتصامات احتجاجية للمطالبة بالاصلاح ومحاربة الفساد، اعتصامين في بلدتي مؤتة والمزار الجنوبي، وثالث في لواء فقوع حيث نظم حراك بلدة صرفا بعد صلاة الجمعة وقفة احتجاجية في اللواء بعنوان "حكومة التهميش وافتعال الازمات والتخبط".
وقال الناطق باسم الحراك عمران اللصاصمة إن المواطن بات يعيش حالة من اليأس لاستمرار سياسة الحكومية بعدم الالتفات الى مطالبه البسيطة، والتي هي بالأصل حقوقه.
وأضاف اللصاصمة "اننا اذ ننتقد وبشدة اداء الحكومة في كافة المجالات لنجد أن هذا الأمر مؤشر خطير ومنحنى قد يؤدي إلى التطرف والعنف". وقال إن "هذه الحكومة استهلكت"، وهي "غير قادرة على إدارة المرحلة، ولا بد من تشكيل حكومة انقاذ وطني بعيدة كل البعد عن الوجوه المألوفة، وذات برنامج واضح وخطه قابلة للتنفيذ، بعيدا عن التنظير والتسويف".

التعليق