انطلاق فعاليات مهرجان "حكايا" اليوم

تم نشره في الأحد 7 أيلول / سبتمبر 2014. 12:00 صباحاً
  • فرقة الفنون الشعبية الفلسطينية التي ستفتتح برنامج "حكايا" - (من المصدر)

عمان-الغد- تنطلق عند السابعة من مساء اليوم فعاليات الدورة السابعة لمهرجان "حكايا" بتنظيم من مسرح البلد والملتقى التربوي العربي، وبرعاية أمانة عمان الكبرى، وبالتعاون مع برنامج التمكين الديمقراطي/صندوق الملك عبدلله الثاني، وذلك في قصر الثقافة. 
ويحتفي المهرجان هذا العام بثماني سنوات على إنشاء تجمع "حكايا" الذي يجمع ما بين عدد كبير من المؤسسات والمهتمين بفن الحكي وباستعادة مركزية الحكاية والتواصل الشفهي في التعلّم والفن والحياة. وتأكيداً على هذه المبادئ الرئيسية، يُقدم المهرجان، وبالإضافة إلى عروض الحكي والمسرح، باقة متنوعة من العروض والمساحات الجديدة للتعمق في الحوار بين الأجيال والمدن والمجالات الفنية المختلفة.
وتُفتتح فعاليات المهرجان بعرض لفرقة الفنون الشعبية الفلسطينية تحت اسم "للحرية نرقص" بحضور المؤسسات الشريكة والداعمة والفنانين المشاركين، ويخصص ريع الحفل لصالح مركز المغازي الثقافي في دير البلح في غزّة - فلسطين.
ويستقبل المهرجان حكواتية من فلسطين والأردن ولبنان وتونس والمغرب وسورية ومصر، بالإضافة إلى بريطانيا والسويد، ويستهل برنامجه الفني بعرض للحكواتية سالي بوم كلايتون من بريطانيا، وتتبعها في اليوم الثاني زميلتها من بريطانيا هيلين إيست.
كما نسلط الضوء على الحكواتي عبد الرحمن التركي من المغرب، حيث سيقدّم حكايات وقصصاً متنوعة من التراث المغربي والعالمي، إضافة إلى حكايات شعبية فلسطينية ترويها منال غنيم.
كما تعود الحكواتية الفلسطينية المبدعة فداء عطايا لتحكي قصصا جديدة للأطفال في السلط والكرك وعمّان.
أما العروض المسرحية فتأتي من فلسطين ومصر، حيث تعود فرقة الورشة المسرحية لتقدم عروض مسرح للكبار بعنوان "عصافير الفيوم"، كما يقدم لنا الممثل والمخرج الفلسطيني عامر حليحل مسرحية "طه" ومسرحية "الزوارب" لسامية قزموز بكري من فلسطين.
وللحكايات التراثية نصيب في مهرجان حكايا السابع حيث يستضيف الحكواتي اللبناني/الفلسطيني خالد نعنع في عرض حكي، كما تحكي الحكاءة التونسية رائدة قرمازي ألف حكاية في حكاية، ولأول مرّة ينضم لحكايا الحكواتي اللبناني عبدالرحيم العوجي ليحكي قصص ومغامرات سيف بن ذي يزن والجزر السبعة الملعونة.
كما يعود الحكواتي السوري/الإسباني نمر السلمون في حكاية "قالت لي ابنتي"، إلى جانب الحكواتية الشبان المبدعين من الأردن مثل يزن وصهيب أبو سليم في عرض حكي للأطفال وفيصل العزّة أيضاً الذي سيحكي للأطفال قصّة "شو لون البحر".
ومن غزة تأتينا مؤسسة أيام المسرح لتقدم قصص وتفاصيل المعاناة التي عاشتها المرأة الغزية لحظة بلحظة بعرض "ليلة حنّة"، وتلتقي مدينتا مادبا وأريحا في لقاء بعنوان؛ "مدينتي وأنا في حضرة أريحا" حيث سيتجول المشاركون في نفس الوقت في مدينتي مادبا وأريحا ويستمعون إلى مجموعة من الحكايات والشهادات الحية لأشخاص عاشوا في المنطقتين.
أما التربوي المرموق منير فاشه فسيحكي لجمهوره عن حكايته مع الرياضيات التي علمها على مدار عشرين عاما ويراها الآن من منظور مختلف تماما. وللمعارض الفنية نصيب أيضاً حيث يقدّم للفنان الفلسطيني/اللبناني معتز الدجاني "مزارات محاصرة" لإحياء ذكرى تجارب ملحمية في حياة ونضالات الناس.
ولأن برنامج حكايا معنيّ أيضاً بنقل التجربة، يقدم مهرجان حكايا في كل عام فرصاً تدريبية للحكّائين الشباب والمحترفين على حد سواء. وفي هذا العام ينظم المهرجان 3 ورشات عمل مختلفة مع مدربين متميزين من سورية وبريطانيا، بالإضافة إلى الملتقى السنوي للحكائين العرب الذي سيتطرق هذا العام إلى مناهج وأساليب تناقل تجربة ومعرفة الحكي ما بين الأجيال.
وبعد جمع أكثر من 200 حكاية تراثية سورية من اللاجئين السوريين في لبنان، قام مشروع "الحكواتي" بإقامة مجاورة لزهاء 14 حكواتيا من سورية، لبنان، الأردن، فلسطين، والسويد ليختاروا حكايات يحكوها خلال المهرجان ويضيفوها إلى مخزونهم ليستمروا في روايتها للأجيال المقبلة في كل مكان.
ويسهم بدعم المهرجان الذي يستمر حتى الحادي عشر من الشهر الحالي تجمع تماسي، المعهد السويدي، فرقة فابيولا – السويد ومؤسسة تراث ثقافي بلا حدود – السويد، والمركز الثقافي البريطاني، وبرعاية شركة أمنية – راعي اتصالات المهرجان، وبنك الاتحاد، والرعاية الإعلامية تلفزيون رؤيا، راديو البلد وراديو فرح الناس.
يُذكر أن "حكايا" برنامجٌ يربط ما بين منظمات وأفراد ومجموعات مختلفة تؤمن بمركزية "القصة" في النمو الصحي للأفراد والمجتمعات.
ويحتفي مشروع "حكايا" منذ أعوام عدة بـ"فن الحكي" في المسرح، الفنون، وتشجيع القراءة والكتابة، وتشكيل الهوية والحوار بين الثقافات.

التعليق