بازل 3 ومفهوم معيار كفاية رأس المال

تم نشره في الأحد 7 أيلول / سبتمبر 2014. 12:00 صباحاً

غسان‭ ‬الطالب‭*‬

كثيرا‭ ‬ما‭ ‬يستخدم‭ ‬مصطلح‭ ‬كفاية‭ ‬رأس‭ ‬المال‭ ‬في‭ ‬العمل‭ ‬المصرفي‭ ‬وفي‭ ‬القوانين‭ ‬والتشريعات‭ ‬الناظمة‭ ‬لعمل‭ ‬المصارف‭ ‬وكذلك‭ ‬في‭ ‬الاتفاقيات‭ ‬الدولية‭ ‬الخاصة‭ ‬في‭ ‬تنظيم‭ ‬عمل‭ ‬المصارف‭ ‬سواء‭ ‬على‭ ‬الصعيد‭ ‬المحلي‭ ‬أو‭ ‬على‭ ‬مستوى‭ ‬العالم،‭ ‬كما‭ ‬رأينا‭ ‬في‭ ‬جميع‭ ‬اتفاقيات‭ ‬بازل‭ ‬والتي‭ ‬ترتكز‭ ‬أساسا‭ ‬على‭ ‬مبدأ‭ ‬كفاية‭ ‬رأس‭ ‬المال‭ ‬عند‭ ‬إصدار‭ ‬المعايير‭ ‬المتعلقة‭ ‬بذلك،‭ ‬وهذا‭ ‬المصطلح‭ ‬يراد‭ ‬به‭ ‬توضيح‭ ‬العلاقة‭ ‬بين‭ ‬مصادر‭ ‬رأسمال‭ ‬المصرف‭ ‬والمخاطر‭ ‬التي‭ ‬قد‭ ‬تتعرض‭ ‬لها‭ ‬الموجودات‭ ‬أو‭ ‬أي‭ ‬عمليات‭ ‬قد‭ ‬ينفذها‭ ‬المصرف،‭ ‬وهي‭ ‬تعبير‭ ‬كذلك‭ ‬عن‭ ‬قدرة‭ ‬المصرف‭ ‬على‭ ‬الوفاء‭ ‬بالتزاماته‭ ‬أو‭ ‬مواجهة‭ ‬أي‭ ‬خسائر‭ ‬قد‭ ‬يتعرض‭ ‬لها‭ ‬المصرف‭ ‬وغير‭ ‬متوقعة‭ ‬“Capital to Risk Assets Ratio‭ (‬CRAR‭)‬”؛‭ ‬أي‭ ‬يمكن‭ ‬اعتبارها‭ ‬أداة‭ ‬لقياس‭ ‬ملاءة‭ ‬المصرف‭ ‬وقدرته‭ ‬على‭ ‬مواجهة‭ ‬المخاطر‭ ‬مثل‭ ‬مخاطر‭ ‬الائتمان‭ ‬والمخاطر‭ ‬التشغيلية‭ ‬وما‭ ‬الى‭ ‬ذلك‭ ‬من‭ ‬مخاطر،‭ ‬بمعنى‭ ‬أدوات‭ ‬وقواعد‭ ‬احترازية،‭ ‬هذا‭ ‬ما‭ ‬أكدته‭ ‬لجنة‭ ‬بازل‭ ‬في‭ ‬تقسيمها‭ ‬لهذه‭ ‬القواعد‭ ‬وخاصة‭ ‬تلك‭ ‬المتعلقة‭ ‬بالأموال‭ ‬الذاتية‭ ‬للمصرف؛‭ ‬حيث‭ ‬تعتبرها‭ ‬الضامن‭ ‬الأساسي‭ ‬لملاءة‭ ‬المصرف‭ ‬في‭ ‬حالة‭ ‬تعرضه‭ ‬للمخاطر‭ ‬في‭ ‬عملياته‭ ‬المصرفية‭.‬

وقد‭ ‬أعطت‭ ‬لجنة‭ ‬بازل‭ ‬منذ‭ ‬البداية‭ ‬“بازل‭ ‬1،‭ ‬وبازل‭ ‬2،‭ ‬وبازل‭ ‬3”‭ ‬أهمية‭ ‬أساسية‭ ‬لكفاية‭ ‬رأس‭ ‬المال؛‭ ‬ففي‭ ‬بازل‭ ‬1‭ ‬أقرت‭ ‬أن‭ ‬تكون‭ ‬كفاية‭ ‬رأس‭ ‬المال‭ ‬في‭ ‬المرحلة‭ ‬الانتقالية‭ ‬للاتفاقية‭ ‬أكبر‭ ‬أو‭ ‬تعادل‭ ‬8‭ %‬،‭ ‬وتحسب‭ ‬هذه‭ ‬النسبة‭ ‬من‭ ‬قسمة‭ ‬رأس‭ ‬المال‭ ‬التنظيمي‭ ‬على‭ ‬الموجودات‭ ‬المرجحة‭ ‬بالمخاطر‭ (‬مخاطر‭ ‬ائتمانية‭)‬،‭ ‬وبعد‭ ‬مرور‭ ‬أربع‭ ‬سنوات‭ ‬أي‭ ‬انتهاء‭ ‬المرحلة‭ ‬الانتقالية‭ ‬التي‭ ‬جددتها‭ ‬اللجنة‭ ‬بقيت‭ ‬النسبة‭ ‬نفسها،‭ ‬لكن‭ ‬أضيفت‭ ‬الى‭ ‬المخاطر؛‭ ‬مخاطر‭ ‬السوق،‭ ‬وكما‭ ‬هو‭ ‬الحال‭ ‬في‭ ‬بازل‭ ‬2‭ ‬لم‭ ‬تتغير‭ ‬النسبة‭ ‬المقررة‭ ‬لكن‭ ‬أضيفت‭ ‬أيضا‭ ‬الى‭ ‬المخاطر؛‭ ‬المخاطر‭ ‬التشغيلية‭.‬

أما‭ ‬بازل‭ ‬3‭ ‬فمن‭ ‬المقرر‭ ‬أن‭ ‬تدخل‭ ‬في‭ ‬مرحلة‭ ‬التنفيذ‭ ‬اعتبارا‭ ‬من‭ ‬العام‭ ‬2015‭ ‬ولغاية‭ ‬العام‭ ‬2019،‭ ‬بنسبة‭ ‬رأسمال‭ ‬تنظيمي‭ ‬يصل‭ ‬لغاية‭ ‬10‭.‬5‭ ‬من‭ ‬الأصول‭ ‬المرجحة‭ ‬بحلول‭ ‬2019‭.‬

ومن‭ ‬الطبيعي‭ ‬أن‭ ‬تتحرك‭ ‬المصارف‭ ‬الإسلامية‭ ‬لاتخاذ‭ ‬إجراءات‭ ‬من‭ ‬شأنها‭ ‬أن‭ ‬تنسجم‭ ‬مع‭ ‬معايير‭ ‬بازل‭ ‬3‭ ‬لأسباب‭ ‬سبق‭ ‬ذكرها،‭ ‬وهي‭ ‬في‭ ‬الوقت‭ ‬نفسه‭ ‬ملتزمة‭ ‬بالمعايير‭ ‬المحاسبية‭ ‬والشرعية‭ ‬التي‭ ‬وضعها‭ ‬مجلس‭ ‬الخدمات‭ ‬المالية‭ ‬الإسلامية،‭ ‬ولكي‭ ‬تتمكن‭ ‬المصارف‭ ‬الإسلامية‭ ‬من‭ ‬المنافسة‭ ‬والدخول‭ ‬الى‭ ‬السوق‭ ‬المصرفية‭ ‬العالمية‭ ‬وأن‭ ‬تكون‭ ‬جزءا‭ ‬من‭ ‬المنظومة‭ ‬المصرفية‭ ‬لهذه‭ ‬السوق،‭ ‬لهذا‭ ‬فهي‭ ‬جادة‭ ‬في‭ ‬الاهتمام‭ ‬والالتزام‭ ‬بالمعايير‭ ‬الدولية‭ ‬وخاصة‭ ‬ما‭ ‬ورد‭ ‬في‭ ‬معايير‭ ‬لجنة‭ ‬بازل‭ ‬3،‭ ‬فكان‭ ‬من‭ ‬مجلس‭ ‬الخدمات‭ ‬المالية‭ ‬الإسلامية‭ (‬IFSB‭) ‬أن‭ ‬وضع‭ ‬المعيار‭ ‬رقم‭ (‬15‭) ‬في‭ ‬العام‭ ‬2013،‭ ‬ليكون‭ ‬بمثابة‭ ‬المعيار‭ ‬المعدل‭ ‬لكفاية‭ ‬رأس‭ ‬المال‭ ‬في‭ ‬المصارف‭ ‬الإسلامية،‭ ‬وفي‭ ‬الوقت‭ ‬نفسه‭ ‬استجابة‭ ‬لمتطلبات‭ ‬بازل‭.‬

وفي‭ ‬ضوء‭ ‬ما‭ ‬سبق،‭ ‬تكون‭ ‬نسبة‭ ‬كفاية‭ ‬رأس‭ ‬المال‭ ‬للبنوك‭ ‬الإسلامية‭ ‬حسب‭ ‬المعيار‭ ‬الإسلامي‭ ‬الصادر‭ ‬عن‭ ‬مجلس‭ ‬الخدمات‭ ‬المالية‭ ‬الإسلامية،‭ ‬على‭ ‬النحو‭ ‬الآتي‭: ‬رأس‭ ‬المال‭ ‬التنظيمي‭ (‬R.C‭) ‬مقسوما‭ ‬على‭ ‬الموجودات‭ ‬المرجحة‭ ‬بالمخاطر‭ (‬مخاطر‭ ‬ائتمانية،‭ ‬مخاطر‭ ‬السوق،‭ ‬المخاطر‭ ‬التشغيلية‭) ‬مع‭ ‬الأخذ‭ ‬بنظر‭ ‬الاعتبار‭ ‬الموجودات‭ ‬المرجحة‭ ‬بالمخاطر‭ ‬الممولة‭ ‬من‭ ‬حسابات‭ ‬الاستثمار‭ ‬الممثلة‭ ‬بـ”مخاطر‭ ‬ائتمان،‭ ‬مخاطر‭ ‬السوق‭ ‬والموجودات‭ ‬المرجحة‭ ‬بالمخاطر‭ ‬الممولة‭ ‬من‭ ‬احتياطي‭ ‬الأرباح‭ ‬واحتياطي‭ ‬مخاطر‭ ‬الاستثمار،‭ ‬كذلك‭ ‬“مخاطر‭ ‬ائتمان،‭ ‬مخاطر‭ ‬السوق”‭.‬

يتضح‭ ‬لنا‭ ‬أن‭ ‬المخاطر‭ ‬التي‭ ‬تتأتى‭ ‬من‭ ‬خسائر‭ ‬ودائع‭ ‬حسابات‭ ‬الاستثمار‭ ‬من‭ ‬الممكن‭ ‬أن‭ ‬تؤثر‭ ‬على‭ ‬أموال‭ ‬المصرف‭ ‬الخاصة‭ ‬وبالنتيجة‭ ‬التأثير‭ ‬على‭ ‬الموجودات‭ ‬المرجحة‭ ‬بالمخاطر‭ ‬الممولة‭ ‬من‭ ‬الحسابات‭ ‬الآنفة‭ ‬الذكر‭.‬

وبالنظر‭ ‬الى‭ ‬خصوصية‭ ‬المصارف‭ ‬الإسلامية‭ ‬واختلاف‭ ‬طبيعة‭ ‬الموجودات‭ ‬والمطلوبات‭ ‬واستخدامات‭ ‬الأموال‭ ‬لديها‭ ‬عن‭ ‬نظيراتها‭ ‬من‭ ‬المصارف‭ ‬التقليدية،‭ ‬فإن‭ ‬مفهوم‭ ‬كفاية‭ ‬رأس‭ ‬المال‭ ‬والمعيار‭ ‬المحدد‭ ‬لاحتسابه‭ ‬ليس‭ ‬بالضرورة‭ ‬أن‭ ‬يتوافق‭ ‬مع‭ ‬مفهوم‭ ‬ومعايير‭ ‬كفاية‭ ‬رأس‭ ‬المال‭ ‬في‭ ‬المصارف‭ ‬الإسلامية‭.‬

 

 

*‬باحث‭ ‬في‭ ‬التمويل‭ ‬الإسلامي

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »السودان الفاشر (زكى جاسر يعقوب)

    الأربعاء 28 كانون الثاني / يناير 2015.
    تعتبر نظام باسل من اهم المعاير فى النظام المصرفى واخبركم بان مجلتكم راعاه جدا