التل يشكك بجدوى المفاعل السلمي ويدعو لاستغلال الطاقة الشمسية

تم نشره في الاثنين 8 أيلول / سبتمبر 2014. 12:00 صباحاً
  • الخبير البيئي الدكتور سفيان التل يحاضر في ندوة حول المفاعل النووي الأردني أقامتها لجنة المياه والبيئة في نقابة المهندسين - (من المصدر)

عمان - الغد- شكك الخبير البيئي الدكتور سفيان التل في جدوى إقامة مشروع مفاعل نووي سلمي أردني، لافتا الى أن "الدول الأوروبية بدأت بالتخلص من المفاعلات النووية لصالح الطاقة الشمسية، وأنها تسعى لبيع تلك المفاعلات للدول العربية بأسعار خيالية، وبأضعاف سعرها الحقيقي".
واعتبر التل، في محاضرة له أقامتها لجنة المياه والبيئة في نقابة المهندسين أمس، بعنوان "تدهور وتراجع البيئة في المنطقة"، أن المفاعل الأردني "مقدمة لإقامة 4 مفاعلات نووية بالشراكة مع اسرائيل" على حد رأيه. مستندا الى ما قال إنها وثيقة اسرائيلية نشرها "ويكيليكس"، تحدثت عن الدور الإسرائيلي في المفاعل.
وأضاف أن "الغرب الذي سيطر على النفط العربي، يسعى للسيطرة على الطاقة الشمسية في الدول العربية، والتي تعد صحراء الجزائر وشبه الجزيرة العربية أفضلها سطوعا للشمس على مدار العام، خاصة وأن 300 كيلومتر مربع في صحراء الجزائر، كافية لتزويد العالم بالطاقة الشمسية".
وتساءل عن سبب عدم استغلال الطاقة الشمسية بالشكل المطلوب والمتاح في المملكة، خاصة وان مادة "السيليكا" التي تعد المكون الرئيس للخلايا الشمسية، متوافرة في المملكة بكثرة، كون مدينة معان من أفضل مناطق السطوع على مدار العام.
ولفت إلى انه على الرغم من أن اوروبا ليست المكان المناسب لاستغلال الطاقة الشمسية، لكن تنتشر فيها محطات طاقة شمسية، عدا عن محطات
 استغلال طاقة الرياح.
واعتبر التل ان الهدف من عدم استغلال مصادر الطاقة البديلة بشكل مناسب، هو إبقاء الحاجة للمفاعل النووي، داعيا لاستغلال مياه الفيضانات وبناء سدود ترابية ومشاريع حصاد مائي تساعد على إقامة بيئات مناسبة لتربية الأغنام والحفاظ على البيئة.
وكانت رئيسة اللجنة الدكتورة سناء اللبدي أكدت ضرورة "الاهتمام بقضايا البيئة والمياه، كون المستقبل يحتوي على تحديات متعلقة بالبيئة والمياه".

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »مطلع ... (سامي)

    الاثنين 8 أيلول / سبتمبر 2014.
    اولا: اي متخصص بموضوع الطاقة بيعرف انو المفاعلات النووية هية حاليا افضل حل لتوليد الطاقة بكل دول العالم,
    ثانيا: الطاقة الشمسية و طاقة الرياح لا زالت غير مجدية مقارنه بالطاقة النووية (مساحة, كلفة, نفايات , عوادم, صيانه).
    ثالثا : الطاقة النووية تشكل 15% من مجمل انتاج الطاقة بالعالم و يوجد 68 مفاعل نووية تحت الانشاء في 15 دولة و يوجد 439 مفاعل عامل في 31 دولة و فرنسا تولد 80% من احتياجاتها من المفاعلات النووية(هاي ارقام و احصائيات الوكالة الدولية للطاقة النووية)
    رابعا: بمفهوم عدد الوفيات لكل وحدة من الطاقة المولدة(lives lost per unit of energy generated)
    الطاقة النووية كانت اقل نسبة وفيات لكل وحدة من الطاقة المولده و تفوقة على كل انواع مصادر الطاقة الاخرى