16 ألف لاجئ سوري في بلعما

تم نشره في الأربعاء 10 أيلول / سبتمبر 2014. 12:00 صباحاً

إحسان التميمي

المفرق -  قال رئيس بلدية بلعما بمحافظة المفرق عمر الخوالدة إن قلة عدد الآليات وتهالك عمرها التشغيلي والوجود السوري داخل المنطقة يعتبر من ابرز المشاكل التي تواجه عمل المجلس البلدي، بالاضافة الى ارتفاع كمية النفايات اليومية بما يزيد على 30 طنا.
واشار الى أن البلدية تولي مشكلة النظافة أهمية قصوى رغم أن جمعها يشكل عبئا كبيرا على عاتقها بسبب المساحة الكبيرة التابعة لها.
وطالب الخوالدة الجهات المانحة بإدراج بلدية بلعما ضمن البلديات المتضررة من اللاجئين السوريين وزيادة المساعدات التي تقدم لها، مبينا وجود ما يزيد على 16 ألف لاجئ داخل حدود البلدية، معتبرا ان الوجود السوري تسبب بزيادة اعداد المتعطلين عن العمل نتيجة تسرب العاملة السورية إلى القطاع التجاري.
وقال الخوالدة، إن موازنة البلدية للعام الحالي تبلغ زهاء المليون و70 ألف دينار، يذهب منها حوالي 80 % رواتب عاملين البالغ عددهم 160 موظفا.
وطالب الخوالدة الحكومة والجهات المختصة في تركيز الدعم على بلدية بلعما جراء ماتعانية من نقص في المعدات والآليات، وأن يتم تخصيص جزء من المنحة الخليجية، مبينا حاجة البلدية إلى شراء أربع آليات وإنشاء طرق، لافتا ان المجلس البلدي سيعمل على إعادة هيلكة البلدية للنهوض بواقع الخدمات التي تقدم الى المواطنين.
ولفت الخوالدة إلى أن للبلدية ديونا مستحقة على المواطنين تقدر بنحو 200 ألف دينار لم تسدد إلى الآن، مضيفا أن البلدية ستعمل على جمع الديون المستحقة بناء على مقدرة سكان المنطقة. يذكر ان، خمس مناطق تتبع لبلدية بلعما هي حيان والزنية وروضة الأمير محمد والمزرعة وبلعما الجديدة بالإضافة إلى وجود 29 تجمعا سكانيا.

التعليق