تضارب التصريحات حول مصير الجهاز المحلي وتقديم "الأجنبي" بمؤتمر صحفي

المدير الفني لـ"النشامى" الانجليزي ويلكينز يصل قريبا ويلتقي الأمير علي

تم نشره في السبت 13 أيلول / سبتمبر 2014. 11:00 مـساءً
  • سمو الأمير علي يتابع الحديث بين الانجليزي ويلكينز (وسط) وأحمد عبد القادر في تدريب سابق للمنتخب -(الغد)

عاطف عساف

عمان- من المنتظر أن يصل إلى عمان في بحر اليومين المقبلين المدير الفني للمنتخب الوطني لكرة القدم الجديد الانجليزي رايموند ويلكينز ومواطنه فرنسيس انطوني الذي سيعمل مساعدا له، لمباشرة العمل بقيادة المنتخب الوطني، حيث سيتابع ويلكينز وانطوني، بالاضافة إلى الجهاز المحلي المكون من المدير الفني السابق أحمد عبد القادر والمدرب أنزور حينا ومدرب الحراس وليد ميخائيل مباريات دوري المناصير للمحترفين، بهدف انتقاء التشكيلة القادمة التي ستباشر تدريباتها خلال شهر تشرين الأول (أكتوبر) المقبل، وهي الفترة التي يمنحها "فيفا" للاعبين من اجل الاستراحة بتوقف مشاركة اللاعبين المحترفين البطولات.
وعلم أن رئيس الهيئة التنفيذية في اتحاد كرة القدم سمو الأمير علي بن الحسين سيلتقي الجهاز التدريبي ربما نهاية الأسبوع الحالي، وسيصار ايضا إلى توزيع الادوار والمسميات، بعد أن لمس الجهاز الفني من سمو الأمير علي لحظة حضوره التدريب الأول للمنتخب الوطني الذي اقيم في ملعب البتراء وقبيل السفر إلى أوزبكستان ثقة كبيرة ومتجددة، فيما سينجز الاتحاد الترتيبات المتعلقة بتوقيع العقد مع المدير الفني ويلكينز ومساعده انطوني، وتتجه النية لعقد المؤتمر الصحفي الخاص بتقديم الجهاز الجديد.
تضارب في التصريحات تكثر الإشاعات
ولعل ما يلفت النظر في اتحاد كرة القدم مؤخرا تضارب التصريحات وتعدد مصادرها، في الوقت الذي عرف عن الاتحاد بمؤسسية العمل وضبطها بصورة مثالية، ففي الوقت الذي استفسر الجهاز المحلي عن مصيره من أمين السر العام فادي زريقات لحظة تعيين الانجليزي ويلكينز ومساعده انطوني، عندما كان المنتخب الوطني متواجدا في أوزبكستان لحظة الاعلان عن الجهاز الاجنبي الجديد، تم التأكيد على بقاء الجهاز المحلي وتجديد الثقة به تحت مظلة ويلكينز، اضافة إلى الثقة والمديح الذي كاله يوم أول من أمس عبر المجلة الرياضية بالتلفزيون الأردني، عضو الهيئة التنفيذية رئيس بعثة المنتخب الوطني إلى أوزبكستان والصين سمير منصور للجهاز المحلي بكافة كوادره والثقة الكبيرة التي توليها الهيئة التنفيذية لهذا الجهاز، ليطل نائب رئيس الاتحاد المهندس صلاح صبرة عبر قناة رؤيا ويكشف بأن الجهاز الفني المحلي لن يبقى مع الفريق الأول، وسيتجه لتدريب منتخب الناشئين من مواليد 2000 الذي ما يزال بدون كادر تدريبي واداري، بهدف تمكين المدير الفني ويلكينز من تسمية ما يراه مناسبا سواء في الشق الفني أو الإداري.
وربما زاد هذا من الإشاعات التي بدأت تدق أبواب الاتحاد وكذلك الشارع الكروي، فهناك من يشير إلى أن المدرب أحمد عبد القادر سيكون بمسمى المدرب العام وآخر يرى أنه الاقرب ليكون مساعدا على اساس أن الانجليزي انطوني سيكون بموقع الرجل الثاني وليس الثالث، وأن مدرب الحراس وليد ميخائيل سيعود إلى مكانه في كادر منتخب الشباب، وسيصار إلى تسمية مدرب حراس المنتخب النسوي أحمد أبو ناصوح بدلا منه مع الفريق الأول.
ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد حتى موقع المدير الإداري الذي يشغله أحمد قطيشات سرت الإشاعات بأنه تم استشارة مدير التسويق في الاتحاد مهند محادين ليشغل هذا الموقع فأعتذر الاخير، فكان البديل عودة المدير السابق أسامة طلال، ويرى آخرون أن انزور حينا الذي يجيد اللغة الانجليزية هو الاقرب لهذا الموقع بحيث يقوم بمهمة مزدوجة.
ومن هنا ولأن كثرة الإشاعات في ظل تضارب التصريحات للمسؤولين في اتحاد كرة القدم من شأنها ارباك العمل، بات مطلوبا من الاتحاد تحديد الادوار وربط التصريحات بشخص واحد وكما هي العادة في الغالب يتولى أمين السر العام هذه المهمة، حتى يبقى الاتحاد في طليعة الاتحادات الآسيوية ليحافظ على الجائزة التي نالها بالعمل الإداري في وقت سابق.

atef.assaf@alghad.jo

atef_assaf@

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »السلط- الاردن (عدي الناطور)

    الأحد 14 أيلول / سبتمبر 2014.
    بالفعل من خلال متابعة تصريحات المسؤولين في الاتحاد نلاحظ التناقض الكبير في المعلومات بين من يقول بان الامير علي جدد الثقة بالجهاز الذي يقوده عبد القادر وبين من يشيرالى تعيين عبد القادر مدربل للفئات العمرية، ولكن على الاتحاد ان لا يعيد سيناريو حسام حسن ويقوم بابعاد المدرب الوطني من جهاز المنتخب التدريبي.