أبو حسان: لجنة رسمية للتحقيق بالاعتداء على طبيبين في "البشير"

تم نشره في الثلاثاء 16 أيلول / سبتمبر 2014. 12:00 صباحاً

عمان-الغد- اتهمت نقابة الاطباء أحد مرتبات الأمن العام أمس بـ"الاعتداء" على طبيبين في مستشفى البشير". 
وقال نقيب الأطباء الدكتور هاشم ابوحسان في تصريح صحفي، خلال زيارته للطبيبين، اللذين تم ادخالهما المستشفى للعلاج، إن "الطبيبين تم الاعتداء عليهما من قبل مرتبات الأمن العام، خلال قيامهما بواجبهما الرسمي".
وأشار الطبيبان إلى أن "الاعتداء جرى نتيجة قيام أحد مرتبات الأمن العام، كان مرافقا لموقوف، بالطلب من الطبيب، أن يتضمن التقرير الطبي للموقوف، بأن العلامات الموجودة على جسده، هي إيذاء للنفس، إلا أن الطبيب رفض ذلك، نظرا لكون الطبيب يصف واقع الحال، وأما بخصوص إيذاء النفس فإن التحقيق، يبين ذلك، وليس الطبيب في الإسعاف".
ولفت أبو حسان إلى أنه أجرى اتصالات مع وزيري الصحة د.علي حياصات والداخلية حسين المجالي ومدير الأمن العام، وأن حياصات أبلغه ان الوزارة تتخذ كافة الإجراءات القانونية لحماية كوادرها.
وبين أبو حسان أن وزير الداخلية أبلغه بأن الوزارة مهتمة بالأمر، اهتماما كبيرا، وسوف يتابع الاعتداء مع الجهات المعنية.
وأشار إلى أنه تم الاتفاق على تشكيل لجنة مشتركة، من مديرية الأمن العام ونقابة الأطباء ووزارة الصحة، لاتخاذ الإجراءات اللازمة "بحق المعتدين".
وأكد أبو حسان ثقته "بأن العدالة ستأخذ مجراها"، وأن النقابة "معنية بالدفاع عن الاطباء ومنع الاعتداء والتغول عليهم"، مقدرا جهود الأمن العام.
وطالب باتخاذ أقصى العقوبات بحق المعتدين، مشيرا إلى أن مجلس نقابة الأطباء سوف يناقش الاعتداء في جلسته مساء الاثنين (أمس).
وحسب ابو حسان، فقد أكد وزيرا الصحة والداخلية أن مجلس الوزراء "يناقش قانون العقوبات، لتغليظ العقوبة، على من يعتدي على الطبيب أو الموظف العام أثناء أداء واجبه الرسمي".

التعليق