"التمويل الدولية" تكثف استثماراتها في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

تم نشره في الأربعاء 17 أيلول / سبتمبر 2014. 12:00 صباحاً

القاهرة- الغد- عززت مؤسسة التمويل الدولية ؛ عضو مجموعة البنك الدولي ؛ من جهودها لأجل دعم وتشجيع تدفق الاستثمارات بين الاقتصادات الناشئة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وغيرها من المناطق النامية على مدار الاثنى عشر شهرا الماضية.
وخلال العام المالي 2014 المنتهي في 30 حزيران(يونيو) استثمرت مؤسسة التمويل الدولية حوالي 640 مليون دولار لمساعدة المستثمرين في المنطقة على توسيع نشاطاتهم لتشمل البلدان المجاورة ومناطق أخرى من العالم.
ويمثل هذا زيادة مقارنةً باستثماراتها في العام السابق التي بلغت 500 مليون دولار، كما يبرهن على دعم المؤسسة للقيادات الصناعية الحريصة على تبادل الخبرات والمهارات في الأسواق الجديدة وتوفير فرص العمل وتعزيز النمو الاقتصادى.
وقال مدير مؤسسة التمويل الدولية لمنطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا مؤيد مخلوف إن " المنطقة ما تزال متأخرة عن باقي مناطق العالم فيما يتعلق بالتكامل الاقتصادي".
وأكد أن مساعدة الشركات الاقليمية الرائدة على التوسع داخل المنطقة وخارجها والانطلاق نحو الريادة العالمية يعد أحد أولويات التنمية لمؤسسة التمويل الدولية فى المنطقة.
ومن الإنجازات الرئيسية التي حققتها المؤسسة هذا العام استثمار مبلغ 100 مليون دولار في شركة أكوا للطاقة بهدف مساعدتها على تعزيز حجم إنتاجها للطاقة المتجددة وتلبية الطلب المتزايد على الطاقة في المنطقة.
من ناحية أخرى، اتفقت المؤسسة وصندوق الاستثمار التابع لها، والذي تديره شركة إدارة الأصول بالمؤسسة، على تقديم قروض بقيمة 150 مليون دولار إلى بنك عودة، أحد أكبر البنوك في لبنان، وذلك بهدف دعم خططه الإقليمية للنمو وتعزيز التكامل الاقتصادي بين الاقتصادات النامية وتوفير فرص العمل.
وتهدف هذه الجهود إلى زيادة تدفق الاستثمارات الأجنبية في المنطقة من أجل مساعدة البلدان الأقل تقدماً على تحقيق التنمية الاقتصادية.

التعليق