"المعلمين": مئات المدارس في إربد ما زالت غير جاهزة

تم نشره في الأربعاء 17 أيلول / سبتمبر 2014. 12:00 صباحاً

إربد - قال رئيس فرع نقابة المعلمين في إربد قاسم المصري إن الأسبوع الأول من بدء العام الدراسي أثبت ميدانيا عدم جاهزية مئات المدارس إذ ما زال العديد منها يعاني اكتظاظاً يصل إلى 60 طالباً في الغرفة الصفية الواحدة ونقصاً حاداً بالمعلمين في العديد من التخصصات فيما تعاني مدارس عديدة من انعدام المياه ونقص الأثاث.
وبين المصري لوكالة الأنباء الأردنية (بترا) أن قضايا مؤرقة تهم كل المعلمين يعود تاريخ بعضها إلى عقود تصدينا لمتابعتها فضلا عن تبني مهمة تحسين المستويين المهني والمادي للمعلم إلى جانب المطالبة بحقوق قديمة تآكلت وبتعديل تشريعات تربوية عتيقة لا تناسب إيقاع زمننا المتسارع ولا تتناغم مع الواقع الحالي.
وأوضح أن النقابة وجدت نفسها ومنذ البداية مسؤولة عن ملف هموم المعلمين ومشاكلهم التي ظلت تتراكم لسنوات طويلة دون وجود حلول ناجعة لغياب الإطار التنظيمي ليعالجها مثلما انشغلت النقابة في موضوع بناء المقرات وتجهيزها حتى يتسنى تقديم الخدمات إلى المنتسبين بصورة فعالة ومريحة.
وقال إن النقابة كشفت قضايا فساد ضخمة تسببت بنهب ملايين الدنانير من أموال المعلمين التي تُغذي صندوق ضمان التربية بالتوازي مع توليها مسؤولية ملف التعليم الخاص وما فيه من تجاوزات واستغلال لحاجة الشباب إلى العمل.-(بترا- جهاد دراوشة)

التعليق