وزير التربية يرعى اللقاء التنسيقي للمبادرة

النابلسي: مبادرة التعليم الاردنية تسعى للابداع ودمج التكنولوجيا في التعليم

تم نشره في السبت 20 أيلول / سبتمبر 2014. 11:00 مـساءً
  • وزير التربية والتعليم الدكتور محمد الذنيبات(وسط) خلال رعايته اللقاء التنسيقي لمبادرة التعليم الأردنية في عمان أمس - (بترا)

عمان - أكد وزير التربية والتعليم الدكتور محمد الذنبيات الدعم اللامحدود الذي يقدمه جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين وجلالة الملكة رانيا العبدالله لقطاع التربية والتعليم في المملكة من خلال المبادرات المتعددة التي تم إطلاقها على مدار الأعوام الماضية والتي تعنى بهذا القطاع الوطني المهم الذي يشكل ركيزة أساسية من ركائز المجتمع الأردني، حيث يشكل منتسبوه 27 % من نسبة السكان.
وأضاف الذنيبات خلال رعايته أمس اللقاء التنسيقي الذي نظمته مبادرة التعليم الأردنية بالتعاون مع برنامج التمكين الديمقراطي التابع لصندوق الملك عبدالله الثاني للتنمية بحضور مدير الصندوق الدكتور قيس القطامين والمديرة التنفيذية للمبادرة نرمين النابلسي ومديرة برنامج التمكين الديمقراطي يسر حسان وعدد من مديري التربية والتعليم ومديري المدارس التي طبق فيها النموذج التعليمي لمبادرة التعليم الأردنية وعددها 177 مدرسة: "إننا نواجه اليوم تحديا كبيرا جدا، يتمثل بقدرتنا على توحيد الجبهة الداخلية وتحصينها، حيث لا توجد لنا مشكلة مع الجبهة الخارجية فقواتنا المسلحة تحمي وتحرس الحدود وتقوم بواجباتها خير قيام ونحن مطمئنون لذلك".
بدوره، قال القطامين، "إن فكرة أندية الحوار والتطوع في المدارس جاءت لتعمل على ترسيخ ثقافة الحوار بين الطلبة ولتشكل هذه الثقافة اللبنة الأولى من لبنات بناء المجتمع الديمقراطي، لما تحمله من معان عديدة من أهمها التسامح وقبول الآخر والاحترام والعقلانية وروح التعايش، وهي المضامين ذاتها التي تضمنتها الورقة النقاشية الخامسة لجلالة الملك، مقدما الشكر لوزارة التربية والتعليم على شراكتها المستمرة ودعمها المتواصل لبرامج الصندوق".
وقالت المديرة التنفيذية للمبادرة نرمين النابلسي، إن مبادرة التعليم الأردنية "تسعى إلى تحفيز عملية تطوير التعليم من خلال الإبداع ودمج التكنولوجيا في التعليم بما يسهم في الإضافة النوعية للطلبة والمعلمين من أجل بناء الاقتصاد المعرفي والمساهمة في التنمية البشرية".
وقالت مديرة برنامج التمكين الديمقراطي يسر حسان إن أندية الحوار والتطوع هي أحد محاور برنامج التمكين الديمقراطي الذي أطلقه جلالة الملك لتمكين المجتمع المدني أفراداً ومؤسسات من خلال ممارسة دورهم في التحول الديمقراطي وإرساء قيم المدنية والمواطنة الفاعلة وتعزيز احترام الحريات وثقافة المساءلة والشفافية والعمل التطوعي.
وفي نهاية اللقاء كرم الذنيبات مديرات ومديري مدارس وزارة التربية والتعليم التي تطبق فيها مبادرة التعليم الأردنية نموذجها التعليمي.-(بترا-جميل البرماوي)

التعليق