"الصداقة الأردنية التركية" تنثر عبير التراث في حفل خيري خاص

تم نشره في الاثنين 22 أيلول / سبتمبر 2014. 12:00 صباحاً
  • جانب من معروضات بازار جمعية الصداقة الأردنية التركية الذي أقيم أول من أمس - (تصوير: أسامة الرفاعي)
  • جانب من معروضات بازار جمعية الصداقة الأردنية التركية الذي أقيم أول من أمس - (تصوير: أسامة الرفاعي)

تغريد السعايدة

عمان- احتضن حفل "إفطار نهاية العام"، الذي نظمته جمعية الصداقة الأردنية التركية ونادي السيدات التركيات الخاص بالجمعية أول من أمس مجموعة من الفقرات الشيقة، توزعت ما بين معروضات ضمن بازار خاص وعرض أزياء وليلة حناء تركية، التي لاقت استحسان الحضور من سيدات المجتمع.
الحفل الذي رعته سمو الأميرة ريم علي في فندق كراون بلازا يعد مناسبة سنوية تجتمع فيها السيدات لحضور العديد من الفعاليات التي تضفي أجواء البهجة والفرح.
وأشارت رئيسة الجمعية منار البلبيسي إلى أن الجمعية تسعى من خلال هذا الحفل إلى استضافة شخصيات مميزة لتشارك في العروض، عدا عن تنظيم البازار الذي يعرض العديد من المنتجات العالمية.
وقالت البلبيسي إن البازار ضم مجموعة من الأزياء والمنتجات التي تنوعت ما بين الأزياء التركية والباكستانية والعراقية والأردنية، كما أن الجمعية استضافت هذا العام مصممة الأزياء العالمية هناء صادق، لعرض مجموعة جديدة من الأزياء والحلي التي تتميز بالأناقة والجمال للمرأة العربية، بالإضافة إلى تنظيم فقرات أخرى تُظهر الثقافات المختلفة، كما في عرض ليلة الحنة التركية، وغيرها من الفقرات.
وحازت الأزياء التي قدمتها المصممة هناء صادق والتي تنوعت في ألوانها وتصميماتها، على إعجاب السيدات الحضور من مختلف الجنسيات، إذ قالت صادق لـ"الغد" إنها تشعر بالسعادة لمشاركتها في هذا العمل الإنساني الذي يعود ريعه للجمعية، مبينةً بأن هذه المجموعة تختلف عن غيرها من التصاميم السابقة التي تم عرضها مؤخراً خلال شهر رمضان.
وقالت صادق إنها تعمّدت في هذا العرض أن تستوحي أزياءها من البيئة التركية، كما بدا واضحاً فيها، كما أنها تنوعت من بين "الفساتين والعباءات"، مشيرة إلى أنها ستتوجه إلى إيطاليا خلال الأيام القليلة لتنظيم عرض أزياء خاص بها في روما.
وعلى هامش الحفل، قامت هناء بعرض الكتاب الخاص بها، والذي قامت بتأليفه لعرض مجموعة كبيرة من تصاميمها من الملابس والحلي، وجاء الكتاب تحت عنوان "الأزياء والحلي العربية، عراقة بلا حدود".
وفي البازار، قال منزور أبو طارق من السفارة الباكستانية إن السفارة قامت بالتنسيق لعرض المنتجات التركية في البازار، لإظهار انعكاس الثقافة الباكستانية على الأزياء والتصاميم التي يتم عرضها، وتنوعت التصاميم ما بين الملابس والحلي والمطرزات المختلفة للمنزل، مبيناً أن معظمها "صناعة يدوية".
أما لينا ميرزا، إحدى المشاركات في البازار، فتعرض منتجاتها من الإكسسوارات المصنوعة يدوياً، بالإضافة إلى اللوحات الفنية التي تقوم برسمها، مبينة أنها تعرض منتجاتها من خلال المعارض التي تُنظم بالتعاون مع الجمعية، كونها أحد أعضائها، عدا عن بيعها في منزلها لزبائنها.
ومن الفقرات "المميزة" التي تفاعل معها الحضور بشكل كبير، فقرة "ليلة الحناء التركية" والتي ظهرت فيها الثقافة والتراث التركي لليلة حناء العروس، إذ تقدمت مجموعة من السيدات التركيات من أعضاء الجمعية بعرض تمثيلي للعروس، ومشاركة قريباتها وصديقاتها لها في ليلة الحناء، وما يتضمن ذلك من أغان تركية تراثية للعرس التركي، وما تقوم به العروس من طقوس خاصة في ليلة الحناء.
وبعد انتهاء العرض قامت السيدات الحضور بتناول الإفطار الخيري، الذي أُقيم في الحفل وبمشاركة العديد من السيدات اللواتي حضرن للمشاركة في هذا اليوم الاحتفالي.
وتأسست جمعية الصداقة الأردنية التركية في العام 2010، ولها العديد من الاهتمامات الخيرية وتقديم المساعدات ما بين الحين والآخر، كما تقوم بتنظيم العديد من الفعاليات الخيرية والمناسبات الاجتماعية.  

tagreed.saidah@alghad.jo

@tagreed_saidah

 

التعليق