"الأمل" بازار يحتفي بإبداعات اللاجئات السوريات في "الزعتري"

تم نشره في الاثنين 22 أيلول / سبتمبر 2014. 12:00 صباحاً
  • جانب من معروضات بازار "الأمل" - (تصوير: أسامة الرفاعي)
  • جانب من معروضات بازار "الأمل" - (تصوير: أسامة الرفاعي)

معتصم الرقاد

عمان- بهدف دعم اللاجئات السوريات المقيمات في مخيم الزعتري، نظمت بعثة الهلال الأحمر القطري بالتعاون مع الهلال الأحمر الأردني للمرة الثالثة أول من أمس بازار "الأمل" الخيري لمنتجات هؤلاء السيدات.
وشارك في البازار الذي يقام ليوم واحد فقط 70 سيدة سورية من مخيم الزعتري ممن تم تدريبهن من قبل متطوعات على الأعمال اليدوية والحرف.
وتم استضافة مجموعة من السيدات اللواتي شاركن في الأعمال المعروضة في البازار لمشاركة الحضور في تجربتهن في البرنامج وحياتهن في المخيم.
كما تم عرض أكثر من 350 قطعة من أعمال السيدات اللاجئات تتضمن حرفا يدوية ومطرزات وملابس وأطعمة تقليدية، ويعود ريع البازار للسيدات المشاركات في إنتاج القطع.
ويأتي البازار ضمن برنامج الدعم النفسي والاجتماعي الذي يقوم به الهلال الأحمر القطري وبالتعاون مع الهلال الأحمر الأردني في مخيم الزعتري، لمساعدة تلك السيدات نفسيا واجتماعيا وماديا، حيث تم تدريب السيدات على هذه الأعمال، بالإضافة إلى توفير المواد الخام لصناعتها، وبعد اتمام الأعمال اليدوية من قبل سيدات الزعتري تم إرسالها إلى شركة متخصصة للقيام بأعمال التشطيب النهائية لعرضها للبيع، ليعود ريعها لدعم السيدات المنتجات لتلك الحرف.
ويشار إلى أن هذا البازار الثالث الذي تنظمه بعثة الهلال الأحمر القطري في عمان، إذ أقيم بازار "الأمل" الثاني في شهر شباط (فبراير) الماضي، وكان الأول في العام الماضي، إذ شاركت به عشرات السيدات من مخيم الزعتري الذي يضم أكثر من 100 ألف لاجئ سوري بحسب إحصائيات رسمية.
ويذكر أن برنامج الدعم النفسي والاجتماعي انطلق بتمويل وإشراف بعثة الهلال الأحمر القطري في الأردن في بداية العام 2012 لدعم اللاجئات السوريات في مخيم الزعتري اللواتي يعانين صعوبة في التأقلم مع الحياة الجديدة، وخاصة في ظل ظروف إنسانية صعبة والتي يعشنها بسبب اللجوء نتيجة الحرب والعنف القائم في بلادهن.              
وتوزعت معروضات البازار بين المشغولات اليدوية، التي شملت الأدوات المنزلية والإكسسوارات والشموع والمأكولات والملابس التي تخدم المحجبات والعباءات وغيرها العديد.
وكان للإكسسوارات ركن مميز في البازار؛ حيث شاركت أم عماد ونجاح العلي من خلال مجموعتهما، وقدمتا مجموعة مختلفة ومتنوعة من السلاسل والأسوار والأقراط من صنعهما، والتي شملت ألوانا صيفية مشعة بأشكال وأحجام مختلفة لزوار البازار.

motasem.alraqqad@alghad.jo

@raqqad84

التعليق