تجار ألبسة يعولون على عيد الأضحى لإنعاش الحركة التجارية

تم نشره في الأحد 21 أيلول / سبتمبر 2014. 11:00 مـساءً
  • متسوقون يسيرون بوسط البلد بجانب محلات للملابس - (تصوير: أسامة الرفاعي)

طارق الدعجة

عمان - يعول تجار ألبسة على الأسبوع الحالي لإنعاش الحركة التجارية وزيادة مبيعاتهم تزامنا مع  قرب حلول عيد الأضحى المبارك وصرف رواتب العاملين.
وبين تجار ألبسة لـ"الغد" أن الاقبال على شراء الألبسة محدود جراء تراجع القدرة الشرائية لدى المواطنين بسبب استنزاف دخولهم مع بدء العام الدراسي وشراء مستلزمات المدارس.
وأكد هؤلاء التجار استقرار أسعار بيع الالبسة عند المستويات التي كانت تباع بها العام الماضي متوقعين في الوقت نفسه ان يصل حجم انفاق الأردنيين على الالبسة والاحذية  خلال موسم عيد الاضحى المبارك حوالي 15 مليون دينار.
بدوره؛ قال ممثل قطاع الالبسة في غرفة تجارة الأردن إن "تجار الألبسة أنهوا جميع الاستعدادات لاستقبال عيد الاضحى المبارك إذ تمكنوا من استيراد كميات تزيد على احتياجات المواطنين من مختلف أنواع الالبسة".
وبين القواسمي أن عيد الاضحى المبارك يعتبر من المواسم الرئيسية التي يعول عليها التجار  لزيادة مبيعاتهم وكسر حالة الركود التي كانت تعاني منها الاسواق خلال الفترة الماضية.
واكد القواسمي استقرار اسعار الالبسة  في السوق المحلية عند المستويات التي كانت تباع بها العام الماضي  مشيرا الى  توفر البسة بأسعار تناسب جميع  دخول المواطنين.
وبين القواسمي أن سوق الالبسة يشهد منافسة قوية بدليل التنزيلات التي يتم الإعلان عنها حيث ان  جميعها تصب في صالح المواطنين مؤكدا أن تلك التنزيلات تعتبر حقيقية وتخضع لرقابة مستمرة من قبل وزارة الصناعة والتجارة والتموين.
واوضح القواسمي ان الحركة التجارية على قطاع الالبسة بدأت بالنشاط ولكن بشكل محدود مرجعا ذلك إلى قيام معظم الحجاج بشراء الهدايا من السوق المحلية  قبل مغادرتهم الديار المقدسة.
وقدر القواسمي حجم انفاق الأسر الأردنية على شراء الالبسة والاحذية خلال موسم عيد الاضحى المبارك حوالي 16 مليون دينار.
واشار القواسمي الى ان الغرفة تتابع باستمرار مع التجار والمستوردين وحثهم على التنويع في مناشئ الاستيراد مطالبا الحكومة بضرورة تسهيل دخول البضائع الى السوق المحلية من ميناء العقبة.
وبين أن معظم البضاعة الموجودة في المملكة ذات منشأ صيني وتركي وهندي ومصري.
وقال نائب نقيب تجار الالبسة والاقمشة سلطان علان إن "الحركة التجارية على شراء الالبسة في الوقت الحالي محدودة جراء استنزاف دخول المواطنين خلال الفترة الماضية وتوجيه الانفاق على شراء مستلزمات المدارس".
وبين علان ان تجار الألبسة يعلقون آمالا كبيرة على الايام الأولى من شهر ذي الحجة لتنشيط الحركة التجارية وزيادة مبيعاتهم؛ مؤكدا ان الكميات المعروضة في السوق المحلية  تزيد عن احتياجات المواطنين.
وأكد علان وجود تنوع  كبير من مختلف  انواع الالبسة وباسعار تناسب دخول المواطنين مشيرا الى وجود منافسة حقيقية بين اصحاب محال الالبسة جميعها تصب في صالح المواطنين.
وبين علان ان دائرة الجمارك بدأت بتطبيق اجراءات جديدة  للتخليص على البضائع؛ مؤكدا ان تلك الاجراءات ساهمت بشكل كبير في سرعة انجاز المعاملات الجمركية حيث ان مدة  انجاز معاملات التخليص انخفضت من 4 أيام الى يوم واحد.
ويوجد في المملكة قرابة 7 آلاف محل لبيع الألبسة معظمها تتركز بالعاصمة عمان تليها إربد والزرقاء نظرا للكثافة السكانية.

التعليق