الملك يلتقي رئيس المنتدى الاقتصادي العالمي في نيويورك

تم نشره في الأحد 21 أيلول / سبتمبر 2014. 11:00 مـساءً
  • الملك خلال لقائه في نيويورك أمس رئيس المنتدى الاقتصادي العالمي البروفيسور كلاوس شواب

نيويورك - التقى جلالة الملك عبدالله الثاني في نيويورك أمس، على هامش مشاركة جلالته في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، رئيس المنتدى الاقتصادي العالمي البروفيسور كلاوس شواب، حيث تطرق اللقاء إلى آليات التعاون المستقبلية بين الأردن والمنتدى.
وأكد جلالته خلال اللقاء، أن مناقشات المنتدى تتيح الفرصة لبحث التحديات والتغيرات التي تشهدها منطقة الشرق الأوسط وأثرها العالمي، وسبل معالجتها والتصدي لها، خصوصا التحديات الاقتصادية وآفاق إيجاد فرص عمل لقطاع الشباب الذين يشكلون القسم الأكبر من سكان دول المنطقة.
من جانبه، أشاد شواب بجهود جلالة الملك في تحقيق الأمن والاستقرار في الشرق الأوسط، والتعامل مع التحديات التي تواجه المنطقة والعالم بكل حكمة.
يشار إلى أن المنتدى الاقتصادي العالمي، الذي تأسس في سويسرا العام 1971، ويلتئم سنويا في منتجع دافوس، يعقد اجتماعات استثنائية على مستوى الأقاليم في العالم، أبرزها المنتدى الاقتصادي العالمي لمنطقة الشرق الأوسط ويستضيفه مركز الحسين بن طلال للمؤتمرات في منطقة البحر الميت.
ويصدر المنتدى سنويا تقارير عديدة أهمها؛ تقرير تنافسية الاقتصاد العالمي الذي يقيس تنافسية اقتصادات الدول المشاركة، من بينها الأردن، ومقارنتها وفقا للمؤشرات والعوامل المحددة لتنافسية الاقتصاد وبيئة الأعمال للدول.
وحضر اللقاء رئيس الديوان الملكي الهاشمي، ومدير مكتب جلالة الملك.
وكان جلالة الملك عبدالله الثاني بدأ أمس زيارة إلى نيويورك، وهي المحطة الثانية في جولة العمل التي بدأها جلالته من العاصمة الفرنسية باريس، حيث يشارك خلالها في أعمال الدورة التاسعة والستين للجمعية العامة للأمم المتحدة، بحضور ومشاركة عدد من قادة العالم.
ويترأس جلالته الوفد الأردني المشارك في الاجتماعات ويلقي خطابا رئيسيا يستعرض فيه الموقف الأردني حيال التطورات التي تشهدها منطقة الشرق الأوسط والتحديات التي تواجهها، إضافة إلى لقاء عدد من زعماء الدول والقيادات العالمية المشاركة في اجتماعات المنظمة الأممية.
وكان جلالته التقى خلال زيارته إلى فرنسا، الرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند، ورئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالوس، وزار الجمعية الوطنية الفرنسية والتقى رئيسها كلود برتولون، إلى جانب زيارة مجلس الشيوخ الفرنسي ولقاء رئيسه جان بيير بيل.
وفي الزيارة ذاتها، التقى جلالة الملك مجموعة من رجال الأعمال وممثلي الفاعليات الاقتصادية الفرنسية، ونخبة من القيادات الفكرية والسياسية والأكاديمية والدينية في باريس.-(بترا)

التعليق