انطلاق مؤتمر العقبة التشغيلي الأول

محادين: مشاريع جديدة بـ"المنطقة الخاصة" توفر 8 آلاف فرصة عمل

تم نشره في الأربعاء 24 أيلول / سبتمبر 2014. 12:00 صباحاً
  • شباب يتقدمون بطلبات توظيف خلال مؤتمر التشغيل الذي انطلقت أعماله في العقبة أمس -(_)

أحمد الرواشدة

العقبة – أكد رئيس سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة الدكتور كامل محادين أن الفرصة مهيأة لتوفير أكثر من ثمانية آلاف فرصة عمل جديدة في المشروعات التي تقام حاليا في المنطقة الخاصة، وهي فرص تحتاج إلى تأهيل وتدريب وتنمية مهارات وهو ما يتم حاليا من قبل السلطة.
وبين محادين أنه ولتحقيق ذلك لا بد تعاون وتفهم لثقافة العمل من قبل الباحثين عن العمل، ومن قبل أولياء أمورهم لحثهم على اغتنام الفرص المتاحة وعدم جعلها تذهب للعمالة الوافدة.
وأكد خلال رعايته انطلاقة مؤتمر العقبة التشغيلي الأول، وتوقيع اتفاقية مع جمعية فنادق العقبة لتدريب خمسين شابا وشابة على مهن القطاع السياحي الواعدة، أن السلطة أخذت على عاتقها محاربة أشكال الفقر والبطالة عبر برامج متعددة تدريبية وتأهيلية طالت غالبية شباب وشابات العقبة الباحثين عن عمل بالتعاون مع القطاع الخاص.
وأشار إلى أن المؤتمر وفر أكثر من ألفي فرصة عمل في قطاعات مختلفة بالتعاون مع اكثر من 60 شركة عاملة في العقبة.
وبين محادين أن المؤتمر واليوم الوظيفي جاء تتويجا لعمل دوؤب متواصل من قبل مديرية التنمية في السلطة، ومن خلال لجنة التوظيف والتشغيل المشكلة من السلطة والتطوير والقطاع الخاص التي وضعت أسسا لتحديد الاولويات وتوفير الفرص وتحديدها وتقريبها من المؤهلات المطلوبة.
وبين أن لجنة التشغيل والتدريب التي شكلت ما بين سلطة العقبة الخاصة والمجتمع المحلي في مدينة العقبة، وهي أول لجنة على المستوى الوطني، تضع الأسس اللازمة للتشغيل في الوظائف التي توفرها شركات القطاع الخاص، ووفق معايير منهجية تأخذ البعد الاجتماعي والاقتصادي لكل باحث عن العمل وتوازنها مع متطلبات الوظائف المتاحة في القطاع الخاص  من مهارات وتخصصات وخبرات.
وتتوزع فرص العمل المتاحة التي يوفرها اليوم الوظيفي على القطاع الانشائي و قطاع السياحة والفندقة والقطاعات الأخرى الصناعية والخدمية والنقل والصحة.
وشهد المؤتمر توقيع مذكرة تفاهم ما بين سلطة المنطقة الخاصة وشركة تطوير العقبة وجمعية فنادق العقبة يتم بموجبها تدريب وتشغيل 50 باحثا عن العمل من أبناء المجتمع المحلي لمدة ستة أشهر في قطاع الفنادق لرفد هذا القطاع لاحقا بالكوادر المؤهلة والمدربة التي تشغل فرص العمل التي يولدها هذا القطاع الواعد.
وقال رئيس مجلس إدارة جمعية فنادق العقبة صلاح الدين البيطار الذي وقع الاتفاقية عن الجمعية ان هذا التشبيك ما بين القطاع الخاص وسلطة المنطقة الخاصة يصب باتجاه تطوير التعاون في هذين القطاعين وتجسير الفجوة ما بين احتياجات القطاع الخاص من الفرص الوظيفية، وما بين الباحثين عن العمل لاشغال تلك الفرص المتاحة.
وأوضح أن التدريب سيشمل دورات مكثفة في مجالات متعددة بحيث يتمكن الخريج من هذه الدورات على الفور من الالتحاق بمراكز أعمالهم وأشغالها بكفاءة وفاعلية وهو ما يبحث عنه القطاع الخاص عند إشغاله أي وظيفة متحققة في قطاعاته المختلفة.
وقال نائب الرئيس التنفيذي لشركة تطوير العقبة بشار أبو رمان إن الشركة باعتبارها الذراع التطويري لسلطة المنطقة الخاصة تحرص بشكل دائم على توجيه الدعم والتطوير لمختلف فئات المجتمع من أجل تمكين تلك الفئات مع التركيز على فئة الشباب الذين بيشكلون عماد نهضة اي مجتمع لتأهيلهم بما يمكنهم من اشغال الفرص الوظيفية التي تتحقق في المنطقة الخاصة من خلال المشروعات التي تشهد نموا متزايدا.
 وأكد الرئيس التنفيذي لشركة المعبر/ الأردن، إحدى اهم الشركات المشاركة في اليوم الوظيفي المهندس عماد كيلاني، على أهمية انعقاد مثل هذه المؤتمرات التشاركية ما بين القطاعين العام والخاص كونها توضح الشروط التي تطلبها الشركات لإشغال الوظائف فيها وأولها أن تتناسب والمؤهلات والخبرات مع المهام التي تحتاجها كل وظيفة، والعمل على تدريب المتقدمين لإشغال الوظائف بما يتناسب ومتطلبات كل وظيفة، معربا عن جاهزية شركة المعبر عبر مشروعها في العقبة مرسى زايد لتوظيف الأيدي العاملة المحلية المدربة بما ينسجم مع ما تحتاجه هذه المرحلة من الإنشاءات المتعددة التي تقام حاليا في المنطقة الخاصة.
وخرج في المؤتمر فوج من منتسبي الدورات التدريبية والفنية والمهنية للباحثين عن العمل، والذين أنهوا فترات التدريب اللازمة على تخصصات يحتاجها سوق العمل المحلي في العقبة خاصة في مجال التخليص الجمركي وخدمة العملاء وصيانة الأجهزة الخلوية والحصول على رخص سياقة للمهن الإنشائية والسلامة المهنية، حيث تمت هذه الدورات بإشراف مديرية تنمية المجتمع المحلي في سلطة المنطقة ومركز العقبة للتميز. 
وأثنى أحمد ياسين أحد الخريجين على ان ما تم تلقيه من تدريب كان مفيدا جدا بالنسبة لهم وجعلهم اكثر قدرة على التعامل مع المهنة التي اختاروها، مشيرا الى انه تم تعيينه في أحد المحلات المتخصصة قبل إكمال فترة الدورة، داعيا كافة الشباب الباحث عن العمل الى اغتنام الفرص التديربية المتاحة والتي تؤهلهم لدخول سوق العمل بجدارة وتوفير مصادر دخل متميز.
ووزعت السلطة خلال المؤتمر القروض على المستفيدين من المحفظة الاقراضية  قرض حسن بدون أي نسبة مرابحة وعددهم 27 شخصا لتمويل المشاريع الصغيرة والمنزلية  بتمويل كامل من السلطة.
وأشارت السيدة آمال محمد إحدى المستفيدات من المحفظة الاقراضية أنها بدأت مشروعها الخاص من خلال هذا القرض، إذ أنشأت مشغلها الخاص بالأعمال اليدوية، معتبرة هذا الاهتمام الذي توليه سلطة المنطقة الخاصة بالمجتمع المحلي اهتماما متزايدا من شأنه أن يمكن المجتمع ومكوناته من الانخراط في التنمية المستدامة التي تقودها سلطة المنطقة الخاصة. ويشار إلى أن المؤتمر واليوم الوظيفي تم بتنظيم من قبل مركز العقبة للتميز التابع لسلطة المنطقة الخاصة.
وحضر المؤتمر محافظ العقبة فواز ارشيدات ومفوض الاستثمار في المنطقة الخاصة شرحبيل ماضي والنائبين الدكتور محمد البدري وسعد الزوايدة والعين خالد عاطي أبو العز وجمع من وجهاء العقبة ومديري الدوائر المختلفة  في المحافظة

ahmad.rawashdeh@alghad.jo

@ahmadrawashdeh

 

 

التعليق