وقفة احتجاجية بالكرك رفضا للاعتداء على "طبيب البشير"

تم نشره في الثلاثاء 23 أيلول / سبتمبر 2014. 11:00 مـساءً

هشال العضايلة

الكرك – نظمت فاعليات نقابية وحزبية في محافظة الكرك مساء أمس وقفة احتجاجية، في الساحة الرئيسية لمجمع النقابات المهنية بالمحافظة، رفضا "للاعتداء على طبيب يعمل بمستشفى البشير".
وتجمع العشرات من المشاركين بالاحتجاج أمام المجمع، معبرين عن رفضهم لتعرض الطبيب مصطفى المعايطة أثناء عمله في قسم الطوارئ بمستشفى البشير قبل أسبوع "للضرب من قبل أفراد من الأمن العام"، أثناء إحضارهم أحد نزلاء مركز أمني بالعاصمة للعلاج.
وطالب المشاركون بالوقفة الاحتجاجية الأجهزة الرسمية في الحكومة بالتحقيق في ملابسات الحادثة بحق طبيب من أبناء الكرك".
 وأكد المشاركون أن ضرب الطبيب أثناء قيامه بواجبه الرسمي الإنساني في قسم الطوارئ بمستشفى البشير، جاء بعد "رفضه إصدار تقرير طبي لأحد الموقوفين لدى مركز أمني يتبع لمديرية الأمن العام". وأشاروا إلى أهمية تشكيل لجنة التحقيق ممثلة بوزارة الصحة ومديرية الأمن العام ونقابة الأطباء ونقابة المحامين والمركز الوطني لحقوق الإنسان، للتحقيق في ملابسات الحادثة، وأن تصدر نتائج التحقيق بشكل عاجل.  وطالبوا بإصدار تشريع يحمي الموظفين في جميع القطاعات الرسمية، وخصوصا العاملين بالقطاع الطبي من الأطباء والممرضين من الاعتداءات عليهم أثناء قيامهم بواجبهم. من جانبه أكد رئيس فرع  نقابة الأطباء في محافظة الكرك الدكتور خالد بقاعين "ضرورة إجراء تحقيق رسمي وفاعل من جهة محايدة بالقضية التي أصبحت تتفاعل بشكل كبير في مختلف مناطق الوطن". ودعا البقاعين إلى توفير الحماية للأطباء العاملين في مختلف مؤسسات الوطن وخصوصا المؤسسات الرسمية، وبالذات المستشفيات الحكومية التي غالبا ما يتم حدوث حالات الاعتداء فيها على الأطباء والعاملين.

hashal.adayleh@alghad.jo

@hashalkarak

 

التعليق