"مرابطو القدس" مهرجان يؤكد أن المقاومة الممثل الشرعي للأمة

تم نشره في الأربعاء 24 أيلول / سبتمبر 2014. 12:00 صباحاً

عمان - الغد- أكد الأسير المحرر سلطان العجلوني أنه "لا ممثل شرعيا لهذه الأمة ولا قائد لها إلا المقاومة"، لأنها وحسب قوله "السلاح الوحيد الذي دافع عن الأمة، ولم يوجه لصدورها".
وأشار العجلوني إلى أن كل فرد يستطيع أن يكون عضوا في المقاومة من مكانه وحسب مجاله.
جاء ذلك خلال حديث للعجلوني في ختام فعالية "من مرابطي القدس إلى غزة الصمود"، وأقامتها نقابة المهندسين، بالتعاون مع فريق "مرابطي القدس"، في حديقة المهندس بالزرقاء، واستمرت يومين.
وأشار العجلوني إلى أن المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة "استهلكت (في العدوان الاسرائيلي الاخير على القطاع) نحو  15 إلى 20 % فقط من أسلحتها، وبدئ بتعويضها أثناء القتال من بقايا الصواريخ التي كان يطلقها الاحتلال". وتضمنت الفاعلية معرضا، ومهرجانا أقيم بحضور نقيب المهندسين الأردنيين عبدالله عبيدات، وحفلا لفرقة نغم بلادي الفنية، وبازارا خيريا وزاويا حول أحداث غزة، والقدس والمسجد الأقصى، وسلسلة صور توضح أحداث القضية الفلسطينية من النكبة وحتى الآن.
وكان ممثل النقابة لفرع الزرقاء المهندس حسن أبو حمرة، أكد أن القضية الأولى للنقابة ما تزال هي "قضية القدس وفلسطين". وأوضح أن إنجازات النقابة في القضية المقدسية تبلورت في تسيير القوافل الداعمة لصمود غزة، وترميم للبيوت المقدسية، مبينا أن غزة تحتاج الآن لدعمها والمساهمة بإعمار ما دمره الاحتلال فيها.
من جانبه، بين مؤسس فريق "مرابطو القدس" أن المشروع الصهيوني لا بد وأن يقابل بمشروع شبابي ولأجل ذلك كان فريق "مرابطو القدس".

التعليق