تحت عنوان "الطيران والسياحة - رؤية مشتركة وهدف واحد"

قمة العرب للطيران والإعلام تختتم مؤتمرها الرابع في رأس الخيمة

تم نشره في الجمعة 26 أيلول / سبتمبر 2014. 12:00 صباحاً
  • جانب من القمة العربية للإعلام والطيران - (من المصدر)

رأس الخيمة-الغد- اختتمت أمس في رأس الخيمة، أعمال قمة العرب للطيران والإعلام 2014 في دورتها الرابعة تحت عنوان "الطيران والسياحة - رؤية مشتركة وهدف واحد".
ورعى حفل الافتتاح الشيخ محمد بن سعود بن صقر القاسمي ولي عهد إمارة رأس الخيمة.
وتعد هذه القمة منصة مثالية لتسليط الضوء على الاتجاهات الحالية والتحديات التي يواجهها قطاعا الطيران والسياحة في العالم العربي في الوقت الراهن، ومدى تأثيرها على النمو الاجتماعي والاقتصادي.
وقال رئيس دائرة الطيران المدني في رأس الخيمة، المهندس الشيخ سالم بن سلطان القاسمي "إن اختيار الإمارة لانعقاد الدورة الرابعة من قمة العرب للطيران والإعلام يعد غاية في الأهمية بالنسبة لنا على صعيد قطاعي السياحة والطيران ومبادرة مهمة على طريق تنمية قطاع السياحة المحلي"، لافتا إلى أن تسليط الضوء على تجربة رأس الخيمة في السياحة والسفر يؤكد أهمية هذا القطاع المتنامي ليس فقط محليا وإنما عربيا.
وأشار إلى أن الإمارات العربية المتحدة تشكل نموذجا اقتصاديا عالميا لاستدامة نمو قطاع الطيران سنويا وبما يسهم في دفع عجلة التنمية وتنويع مصادر الدخل.
ولفت الى أهمية تفعيل الاستراتيجيات المنافسة والجاذبة لتعزيز عمل قطاع الطيران، مشيرا في الوقت نفسه إلى أن هنالك معوقات ما تزال تواجه هذا القطاع في عالمنا العربي.
ولفت إلى "أن طموحاتنا لا حدود لها وما يزال أمامنا طريق طويل لما نقوم به على صعيد المنطقة والعالم، لذلك لابد من تعزيز الإنجازات والبحث بشكل جاد عن المعوقات والتي نأمل بالخروج منها في هذا الموتمر".
من جانبه، قال الرئيس التنفيذي لمجموعة العربية للطيران عادل علي "إن قطاع الطيران يواصل نموه المطرد على امتداد العالم العربي، فيما تزداد أهمية الصلة الوثيقة والشراكة المتبادلة مع قطاع السياحة بما يسهم في تحقيق تنمية اقتصادية فعلية ومستدامة".
وأضاف أن أحد التحديات الرئيسة التي تواجه قطاع الطيران المدني هي الحاجة المتنامية لتلبية الطلب المتزايد على المواهب والموارد البشرية، مشيرا إلى أن التخطيط لحلول طويلة الأمد من الخطوات التي يجب أن تبدأ من اليوم لمعالجة الفجوة الموجودة حاليا في الكوادر والموارد البشرية من مهندسين وفنيين في منطقة الشرق الأوسط.
ولفت إلى أنه ومن هذا المنطلق، قامت وزارة التربية والتعليم والهيئة العامة للطيران المدني بدولة الإمارات ومجموعتا ايرباص والعربية للطيران بتنظيم ورشات عمل "المهندس الصغير"، وذلك لأول مرة في إمارة رأس الخيمة، وذلك بالتزامن مع انعقاد قمة العرب للطيران والإعلام، وتهدف هذه المبادرة المستدامة الى غرس الشغف بالعلوم والتكنولوجيا والهندسة بين الشباب لتشجيعهم على التعرف على مختلف جوانب قطاع الطيران.
بدوره، قال الأمين العام للاتحاد العربي للنقل الجوي عبد الوهاب تفاحة "إن الطيران العربي حقق مستويات مرتفعة في نمو أعداد المسافرين عبر الخطوط الجوية العربية لتستحوذ على نسبة 12.9 % من سوق الطيران العام الماضي".
وبين تفاحة أن قطاع الطيران العربي أثبت جدارته في دعم اقتصادات الدول وخلق فرص عمل جديدة، ما أسهم في خفض معدلات البطالة.
وأشار الى التوازن الحاصل في الأردن في القطاع بشكل عام؛ بحيث بلغت نسبة مساهمته في نمو الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 6.2 %.

التعليق