وظيفتان لكل ألف شخص في العقبة العام الماضي

تم نشره في الاثنين 29 أيلول / سبتمبر 2014. 10:48 صباحاً - آخر تعديل في الاثنين 29 أيلول / سبتمبر 2014. 10:49 صباحاً
  • تعبيرية

عمان– الغد- استحوذت محافظة العاصمة على النسبة الأكبر من صافي فرص العمل المستحدثة ومحافظة العقبة على النسبة الأقل، خلال النصف الثاني من العام الماضي.

وأشار مسح فرص العمل المستحدثة للنصف الثاني من العام 2013، إلى أن توزيع صافي فرص العمل المستحدثة على سكان المحافظات، يُظهر حصول سكان محافظة الطفيلة على ما يقارب 9 فرص عمل لكل 1000 من السكان، بينما انخفض العدد إلى فرصتي عمل لكل 1000 من سكان محافظة العقبة.

ووفقا لتقرير دائرة الإحصاءات العامة، فإن توزيع صافي فرص العمل حسب مكان العمل، يشير إلى استحواذ ثلاث محافظات (العاصمة وإربد والزرقاء) على حوالي 72% من إجمالي صافي الوظائف المستحدثة. وكانت الزرقاء الأكثر جذبا للعمالة ومحافظة المفرق الأكثر تصديراً للعمالة.

وبلغ صافي فرص العمل المستحدثة للنصف الثاني من عام 2013 حوالي 29 ألف فرصة عمل، حيث بلغ عدد الوظائف الجديدة حوالي 42 ألف وظيفة، فيما كان عدد الوظائف المفقودة حوالي 13 ألف وظيفة.

حقق شهر أيلول أعلى نسبة من إجمالي صافي فرص العمل المستحدثة تلاه شهر تشرين أول.

وبلغ صافي فرص العمل المستحدثة للذكور حوالي 18 ألف فرصة، وحوالي 10 آلاف فرصة عمل للإناث، في حين كانت غالبية صافي الوظائف المستحدثة (حوالي 20 ألف فرصة عمل) أوجدها القطاع الخاص المنظم، وحوالي 8 آلاف من صافي الوظائف استحدثها القطاع الحكومي.

وتذهب معظم صافي فرص العمل المستحدثة للأردنيين (حوالي 23 ألف فرصة) بما نسبته 80.4% من صافي فرص العمل المستحدثة.

تركزت صافي الوظائف المستحدثة في الفئة العمرية (15-39) سنة، وتراجعت للفئة العمرية (50- 59) سنة.

واستحوذ العزاب على غالبية صافي فرص العمل المستحدثة، (حوالي 73%).

وذهبت حوالي 49% من صافي الوظائف المستحدثة ذهبت للأفراد من حملة المؤهل التعليمي أقل من ثانوي، وحوالي 39% من صافي فرص العمل المستحدثة كانت للأفراد الذين مؤهلهم التعليمي بكالوريوس فأعلى.

وكان حملة تخصصات الدراسات الانسانية الأعلى توظيفاً بين حملة الدبلوم المتوسط فأعلى، حيث كانت النسبة حوالي 19%، وتخصص الثانوي الأدبي الأعلى توظيفاً لحملة الثانوية العامة.

كانت الأسباب التي تتعلق بظروف العمل وطبيعته السبب الرئيسي لترك العمل للذكور بنسبة بلغت ما يقارب 29%، بينما التقاعد كان السبب الرئيسي لترك العمل بالنسبة للإناث بنسبة بلغت حوالي 40%.

وارتفع صافي فرص العمل المستحدثة في القطاع الخاص للنصف الثاني من عام 2013 مقارنة بالنصف الثاني للأعوام 2007- 2012، فيما يلاحظ إنخفاض صافي فرص العمل المستحدثة في القطاع العام للنصف الثاني من عام 2013 مقارنة مع نفس الفترة للأعوام السابقة، مما يشير إلى تفوق القطاع الخاص في استحداث فرص عمل جديدة مقارنة مع القطاع العام على مدار السنوات الست الماضية.

وحظـي الأردنيـون على الحصـة الأكبر من صـافي فرص العمل المستحدثة للنصف الثاني في الأعوام 2007- 2013، فيما إرتفع نصيب العمالة غير العربية خلال النصف الثاني من عام 2013 لتصل حصتها من صافي فرص العمل إلى حوالي 11%، وإرتفعت حصة العمالة العربية خلال النصف الثاني من هذا العام مقارنة مع نفس الفترة من الأعوام السابقة.

التعليق