وفاة أكثر من ثلاثة آلاف مهاجر غير شرعي في المتوسط

تم نشره في الاثنين 29 أيلول / سبتمبر 2014. 11:00 مـساءً

جنيف - أعلنت المنظمة العالمية للهجرة أمس ان أكثر من ثلاثة آلاف مهاجر غير شرعي لقوا حتفهم منذ مطلع كانون الثاني(يناير) في البحر الابيض المتوسط اي ضعف الذين قضوا خلال ذروة "الربيع العربي" العام 2011.
ومنذ حوالي عشرين عاما، يشكل عبور البحر المتوسط الرحلة الأكثر دموية للمهاجرين غير الشرعيين، ومنذ مطلع العام الحالي سجلت المنظمة وفاة 4077 مهاجرا غير شرعي في العالم بينهم 3072 في المتوسط.
وقد فقد حوالي 22 الف مهاجر حياتهم لدى عبورهم البحر المتوسط منذ العام الفين.
ولقي 1500 مهاجر حتفهم اثناء ذروة حركة عبور البحر ابان حركة الاحتجاجات في العالم العربي العام 2011.
وتظهر ارقام المنظمة ان غالبية المهاجرين الذين قضوا على ابواب اوروبا غرقا او اختناقا او جوعا او بردا كانت من شمال افريقيا والشرق الاوسط.
وفي الاجمال، قتل حوالي اربعين ألف مهاجر غير شرعي في العالم منذ العام 2000 اثناء محاولتهم العبور الى اوروبا او الولايات المتحدة او استراليا او غيرها.
وافادت المنظمة ان "الزيادة في اعداد الوفيات منذ عام يمكن تفسيرها بارتفاع عدد الذين قضوا في البحر الابيض المتوسط".
واضافت ان "هذا يعكس على الارجح الزيادة الهائلة في اعداد المهاجرين الذين يحاولون الوصول الى اوروبا. فقد ضبطت الشرطة الايطالية اكثر من 112 ألف مهاجر غير شرعي خلال الاشهر الثمانية الأولى من العام 2014، اي ثلاث مرات أكثر من مجمل العام 2013".
والعدد الاكبر من الواصلين الى ايطاليا السنة الحالية هم من السوريين الفارين من حرب اهلية تمزق بلادهم منذ اكثر من ثلاثة اعوام، والاريتريين الذين يعانون من معاملة السلطات لهم. -(ا ف ب)

التعليق