الأرجنتين: القضاء الأميركي ينتهك القانون الدولي

تم نشره في الثلاثاء 30 أيلول / سبتمبر 2014. 10:27 صباحاً - آخر تعديل في الثلاثاء 30 أيلول / سبتمبر 2014. 10:28 صباحاً
  • مشهد من العاصمة الأرجنتينية بوينوس ايرس-(أرشيفية)

بوينوس ايرس- نددت الأرجنتين بقرار قضائي أميركي حول ديونها معتبرة أنه "انتهاك للقانون الدولي"، مشيرة إلى أن أي قاض لا يمكنه هكذا إخضاع دولة.
واعتبرت محكمة في نيويورك أن الأرجنتين استعملت طرقا "غير شرعية" للالتفاف على حكم سابق يفرض عليها أن تسدد بالدرجة الأولى ديونها تجاه صناديق معينة كي تتمكن من مواصلة دفع ديونها لدائنين آخرين.
وجاء في بيان لوزارة الخارجية الأرجنتينية أن "قرار القاضي البلدي توماس غرييزا يتعارض والقانون الدولي.. الولايات المتحدة كدولة هي المسؤول الوحيد عن عمل جميع مؤسساتها على غرار القرار الأخير لسلطتها القضائية".
وأضاف أن "قرار القاضي غرييزا ليس له أي مفعول عملي إلا مفعول تقديم عناصر جديدة لحملة التشهير السياسي والإعلامي التي تقودها هذه الصناديق ضد الأرجنتين.
وبالرغم من تحذير القاضي الأميركي المثير للجدل، فقد أكد البنك المركزي للجمهورية الأرجنتينية مساء الاثنين أنه سيضع الثلاثاء 200 مليون دولار بتصرف الدائنين في حساب بالبنك الوطني في بوينوس ايرس.
وتم توقيف الاستحقاق الماضي للدين الأرجنتيني نهاية حزيران (يونيو) في نيويورك ودعت الحكومة الأرجنتينية دائنيها إلى استلام ما يتوجب عليها لهم في بوينس ايرس لتحاشي حصول حادث جديد في هذا المجال.-(ا ف ب)

التعليق