حرب داعش قد تكلف أمريكا 21 مليار دولار سنوياً

تم نشره في الثلاثاء 30 أيلول / سبتمبر 2014. 05:55 مـساءً

الغد - قدّر أحد مراكز الدراسات الاستراتيجية الأمريكية أن الموجة الأولى من العمليات الجوية ضد مواقع تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام"، كلفت الخزانة الأمريكية نحو مليار دولار حتى اللحظة، قد ترتفع إلى 21.6 مليار دولار سنوياً.

وذكر مركز التقييم الاستراتيجي والمالي أن هذه التكلفة قد ترتفع إلى 1.8 مليار دولار شهرياً، في حالة إذا ما زاد الجيش الأمريكي عدد قواته على الأرض إلى 25 ألف جندي، بحسب اقتراحات قدمها خبراء عسكريون إلى إدارة الرئيس باراك أوباما.

وبدأت الغارات الأمريكية ضد مواقع التنظيم المعروف باسم "داعش" في شمال العراق، بداية الأسبوع الثاني من أغسطس/ آب الماضي، قبل أن يتم توسعتها لتشمل مواقع تابعة للتنظيم في سوريا، في وقت سابق من سبتمبر/ أيلول الجاري.

وتقتصر عمليات الجيش الأمريكي على الغارات الجوية، إضافة إلى عمليات قصف محدودة بصواريخ "كروز"، من على متن سفن تابعة للبحرية الأمريكية، كما يوجد نحو 1600 عسكري أمريكي في العراق، لتقديم استشارات عسكرية ومساعدات فنية للجيش العراقي.

وأكد الرئيس أوباما في أكثر من مرة أن إدارته ليس لديها خطط، حتى الآن على الأقل، لإرسال قوات برية للمشاركة في العمليات العسكرية ضد داعش، سواء في العراق أو سوريا. وذكر مركز التقييم الاستراتيجي أنه في حالة إذا لم يتم إرسال المزيد من القوات، فإن عمليات القصف قد تكلف الولايات المتحدة ما بين 200 و300 مليون دولار شهرياً، للحفاظ على المستوى الحالي من الغارات الجوية، وهو ما يعني حوالي أربعة مليارات دولار سنوياً.

وكان متحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاغون" قد أكد لـCNN في وقت سابق من الأسبوع الماضي، أن العمليات العسكرية قد تستمر على نفس وتيرتها الحالية لعدة سنوات.

التعليق