"الطاقة الذرية" تفاوض روسيا على المرجعية القانونية لاتفاقية دعم المحطة النووية

تم نشره في الخميس 2 تشرين الأول / أكتوبر 2014. 12:00 صباحاً

رهام زيدان

عمان- تتفاوض هيئة الطاقة الذرية حاليا مع الحكومة الروسية على آخر بنود الاتفاقية الحكومية التي سيتم توقيعها بين الطرفين والمتعلقة بدعم كل منهما لمشروع المحطة النووية في المملكة.
وقال رئيس الهيئة الدكتور خالد طوقان في تصريح لـ"الغد"، إن وفدين روسيين موجودين في المملكة حاليا يتم التفاوض مع أحدهما على الاتفاقية الأولى مع روسيا التي تجمع حكومتي البلدين، وتتضمن هذه الاتفاقية آليات دعم كل منهما لمشروع المحطة النووية.
وبين طوقان انه تم الاتفاق على بنود هذه الاتفاقية باستثناء بند واحد يتعلق بالقانون الذي سيحكم الاتفاقية؛ حيث سيتم اقرار هذا البند بما يتوافق مع عدة امور تفصيلية أخرى تتضمنها الاتفاقية.
ومن المتوقع الانتهاء من هذه الاتفاقية مع نهاية العام الحالي ليتم عرضها بعد ذلك على مجلس النواب.
وبالتوازي مع ذلك، تناقش الهيئة مع وفد آخر القضايا الفنية التي تتضمن الدراسات المتعلقة بالأثر البيئي ودراسات البنية التحتية والطرق وحالة شبكات الكهرباء وقدرة شركة الكهرباء الوطنية على استيعاب الطاقة الناتجة، بالاضافة إلى دراسات تفصيلية عن والموقع، وكلفة الكهرباء المولدة وسعر بيعها للشبكة الوطنية، حيث تندرج هذه القضايا تحت الاتفاقية الثانية مع الطرف الروسي فيما يخص المحطة النووية.
ووقعت هيئة الطاقة الذرية الاسبوع الماضي على هامش اجتماعات الدورة الثامنة والخمسين للمؤتمر العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية مع شركة (روس اتوم) الروسية اتفاقية تطوير المحطة النووية الأردنية "PDA" ومدتها عامان.
وتقدر كلفة الدراسات، خلال مدة الاتفاقية، بنحو 46 مليون دينار تمولها الحكومة باعتبارها دراسات خاصة بالاردن.
واختارت الحكومة في شهر تشرين الأول (اكتوبر) الماضي شركة "روس آتوم" الروسية المناقص المفضل لتنفيذ أول محطة نووية في الأردن بالاعتماد على العرض المقدم من الشركة بكلفة 10 مليارات دولار لمفاعلين، وتحديد موقع عمرة رسميا لإقامة هذه المحطة.
ويشتمل العرض على اختيار تكنولوجيا المفاعلات النووية الروسية الذي تقدمه شركة  AtomStoryExport الروسية كجهة مزودة للتكنولوجيا النووية.
كما يشتمل العرض اختيار شركة  ROSATOM OVERSEAS، كشريك استراتيجي ومستثمر/ مشغل للمحطة النووية الأردنية الأولى، وفق اتفاقية تبرم بين الحكومتين الأردنية والروسية.
ويتضمن العرض مساهمة الجانب الروسي بنسبة (49 %) من كلفة المحطة النووية الاردنية، على ان تكون نسبة الطرف الاردني (51 %) مع امكانية التفاوض مع مستثمرين او حكومات من المنطقة لشراء حصة من هذه النسبة.

reham.zedan@alghad.jo

التعليق