عشرات الإصابات في اقتحام الاحتلال للأقصى

تم نشره في الأربعاء 8 تشرين الأول / أكتوبر 2014. 09:05 صباحاً - آخر تعديل في الأربعاء 8 تشرين الأول / أكتوبر 2014. 10:08 صباحاً
  • جانب من مواجهات سابقة في المسجد الأقصى المبارك - (ارشيفية)

القدس المحتلة- اندلعت صباح اليوم الأربعاء، مواجهات عنيفة في ساحات المسجد الأقصى المبارك، بعد ان اقتحمته قوات اسرائيلية خاصة، لتأمين اقتحامات المستوطنين إليه، بمناسبة ما يسمى "عيد العرش- السكوت" العبري.

وأفاد حراس المسجد الأقصى أن العشرات من المواطنين اصيبوا بحالات اختناق بعد رشهم بغاز الفلفل السام داخل المسجد القبلي، كما اصيب 20 شابا بالأعيرة المطاطية وشظايا القنابل الصوتية.

وأفادوا أن قوات الاحتلال احتشدت منذ الصباح الباكر عند باب المغاربة – أحد أبواب المسجد الأقصى- وقامت باقتحامه بصورة مفاجئة وهاجمت المصلين ومعظمهم من كبار السن بالقنابل الصوتية والأعيرة المطاطية.

وأوضح الحراس أن قوات الاحتلال الخاصة اعتدت بالضرب بالهراوات على المصلين المتواجدين في الساحات، لإخلاء المنطقة، كما انتشرت في كافة ساحات المسجد الأقصى وأروقته.

واضافوا وفقا لوكالة "معا" الفلسطينية ان مواجهات تدور حاليا بالقرب من ساحة المسجد القبلي بين قوات الاحتلال والشبان الذين تمكنوا من الاعتكاف في المسجد، لحمايته من دعوات الاقتحامات الجماعية، وتقوم القوات بالقاء القنابل الصوتية داخل المسجد.

وواصلت قوات الاحتلال حصارها المفروض على المسجد الأقصى منذ صباح يوم أمس، وحاليا تمنع القوات جميع الفلسطينيين من كافة الأعمار من الدخول الى الأقصى.

وأوضح مواطنون أن شرطة الاحتلال منعت الرجال الذين تقل أعمارهم عن الـ60 عاما من دخول الاقصى لاداء صلاة الفجر، وفرضت قيودها على دخول كبار السن والنساء باحتجاز الهويات وتسجيل الأسماء، وخلال ذلك حصلت مشادات كلامية وتدافع بين الشبان والقوات الاسرائيلية.

وقامت قوات الاحتلال بأخلاء ساحات المسجد الأقصى من المصلين بعد ضربهم وابعادهم بالقوة من المكان، فيما تحاصر الشبان المعتكفين داخل المسجد القبلي وتغلق أبوابه بالسلاسل الحديدية.

وأوضح حراس المسجد الأقصى أن قوات الاحتلال الخاصة اعتدت عليهم بالضرب، ومنعتهم من التحرك في الساحات وحاصرتهم عند باب السلسلة – أحد أبواب الأقصى.

من جهته أوضح مدير عام أوقاف القدس الشيخ عزام الخطيب أن دائرة الأوقاف تقدمت يوم أمس بطلب رسمي الى شرطة الاحتلال لاغلاق باب المغاربة هذا اليوم ومنع ادخال المتطرفين الى الأقصى حفاظا على قدسية المكان وعلى الوضع العام، الا ان الشرطة لم تستجب لطلبهم، محملا شرطة الاحتلال مسؤولية توتر الأوضاع في المسجد الأقصى.

وأوضح الشيخ الخطيب أنه ابلغ السفير الأردني وأطلعه بما يجري في المسجد الأقصى في هذه الأثناء.

وقال الشيخ الخطيب:" ان الأقصى أصبح يمر بفترات صعبة للغاية خلال الأعياد اليهودية المختلفة، بسبب الدعوات اليمينية المتطرفة لتنفيذ اقتحامات للمسجد واداء الصلوات التلمودية في الساحات".

التعليق