ألمانيا تتحسر على فقدان المزيد من النقاط بسبب ضياع التركيز

تم نشره في الخميس 16 تشرين الأول / أكتوبر 2014. 12:00 صباحاً

مدن- لن يكون أمام ألمانيا الا أن تلوم نفسها بعدما تسبب ضياع التركيز في السماح لإيرلندا بإدراك التعادل في الوقت المحتسب بدل الضائع ليشعر المدرب يواكيم لوف بالاحباط بسبب النهاية الساذجة للقاء.
وكان لوف ينتظر بلا شك نتيجة أفضل لألمانيا في مباراتيه بالأسبوع الحالي في التصفيات المؤهلة لبطولة أوروبا 2016، خصوصا أن فريقه توج بلقب كأس العالم منذ نحو ثلاثة أشهر في البرازيل.
لكن ألمانيا خسرت بشكل مفاجئ 2-0 أمام بولندا يوم السبت الماضي قبل أن تتعادل على أرضها 1-1 لتحتل المركز الثالث في المجموعة الرابعة متأخرة بثلاث نقاط عن الصدارة، وقال لوف: “ليس لدي تفسير واضح لما حدث في الدقائق الأخيرة. اتسمنا بالسذاجة ولم نسيطر على اللعب. فقدنا الاستحواذ على الكرة في ست أو سبع دقائق أخيرة وارتكبنا الاخطاء في خط الوسط وسمحنا للمنافس بالهجوم عن طريق التمريرات الطويلة”.
وكانت آخر مرة فشلت فيها ألمانيا في تحقيق فوز واحد على الأقل في مباراتين متتاليتين بالتصفيات قد حدثت بعد فترة قصيرة من تولي لوف قيادة الفريق في 2007.
وخلال مباراة أيرلندا استحوذت ألمانيا على الكرة بنسبة 65 بالمائة وقضت معظم أوقات المباراة في نصف ملعب المنافس كما حدث في وارسو، لكنها أخفقت مجددا في الخروج بنتيجة ايجابية.
وبدا أن توني كروس سيقود ألمانيا للخروج بالانتصار بعدما سجل الهدف الاول لبلاده في الدقيقة 71 لكن أيرندا أدرك التعادل، وقال كروس: “ما حدث لا يمكن فهمه. تراجع مستوانا كثيرا في الدقائق الأخيرة”.
ونالت أيرلندا مكافأة صمودها عندما أدركت التعادل قرب النهاية عن طريق جون أوشي في مباراته الدولية رقم 100.
وربما يكون لوف اضطر إلى عدم الدفع بأفضل لاعبيه في ظل غياب باستيان شفاينشتايغر ومسعود أوزيل وأندريه شورله وسامي خضيرة. - (رويترز)

التعليق