انخفاض آخر على درجات الحرارة.. وحدة المنخفض تتراجع غدا

الأمطار تعم المملكة وتواصل المنخفض اليوم

تم نشره في الاثنين 20 تشرين الأول / أكتوبر 2014. 12:00 صباحاً
  • سائحة تراقب في جرش تجمع الغيوم ظهر أمس، قبل أن تتساقط الأمطار في مناطق عديدة بالمملكة-(تصوير: محمد أبو غوش)
  • أمطار متفرقة تغمر شارعا في القويسمة ظهر أمس قبل أن تشتد مساء في كل عمان-(تصوير: أسامة الرفاعي)

عمان-الغد- من المتوقع ان يواصل المنخفض الجوي، الذي أثر على المملكة امس، تأثيره اليوم، وسط انخفاض آخر على درجات الحرارة، فيما تساقطت الأمطار بصورة متفرقة وضعيفة على مناطق عديدة في المملكة طوال يوم أمس، وصلت عمان بعد المساء.
وكانت العاصمة عمان على موعد بدخول مساء أمس مع تساقط كثيف للأمطار، روى الأرض العطشى، في أول موجات المطر بموسم الشتاء الحالي.
وتوقع موقع "طقس العرب" الإلكتروني أن تنخفض درجات الحرارة نهار اليوم، بشكل إضافي وملموس، لتصبح دون مُعدلاتها نسبةً لهذا الوقت من العام بحدود 7-8 درجات مئوية.
وأشار الموقع إلى أن الطقس يكون اليوم بارداً نسبياً في الجبال، وبشكل أقل في بقية المناطق، وتظهر السُحب على ارتفاعات مُختلفة، ويتوقع هطول زخات محلية رعدية من المطر، حتى ساعات العصر، في مناطق متفرقة ومحدودة من البلاد.
وتكون الرياح شمالية غربية مُعتدلة إلى نشطة السرعة، وفي خليج العقبة شمالية مُعتدلة إلى نشطة
 السرعة، والبحر هادئا.
وفي ساعات المساء، يتحوّل الطقس تدريجياً ليصبح غالباً صافٍيا وبارداً في أغلب المناطق، وبالأخص في جبال الشراه والسهول الشرقية والبادية، وتكون الرياح شمالية غربية، خفيفة إلى مُعتدلة السرعة.
وحسب الموقع، تكون درجات الحرارة العظمى والصفرى المتوقعة اليوم كالاتي: شرق عمان (18 الى 10)، غرب عمان (17 الى 9)، إربد (18 الى 11)، جرش (18 الى 10)، السلط (17 الى 10)، عجلون (16 الى 8)، الزرقاء (20 الى 11)، المفرق (19 الى 7)، مأدبا (18 الى 10)، الكرك (17 الى 9)، الطفيلة (18 الى 9)، معان (20 الى 6)، العقبة (30 الى 18) والبحر الميت (29 الى 21).
وأضاف الموقع أن درجات الحرارة ترتفع نهار غد الثلاثاء قليلاً، مع بقائها دون مُعدلاتها نسبةً لهذا الوقت من العام، بحدود 5-6 درجات مئوية، ويكون الطقس خريفياً مائلاً للبرودة في أغلب المناطق، وخاصة الجبلية منها، وتكون الرياح متقلبة الاتجاهات وخفيفة السرعة، وفي خليج العقبة شمالية مُعتدلة السرعة، تنشط أحياناً، والبحر هادئا.

التعليق