ما تقوم به قبل النوم يحدد طاقتك في الصباح

تم نشره في الثلاثاء 21 تشرين الأول / أكتوبر 2014. 12:00 صباحاً

مريم  نصر

عمان- يشعر كثيرون بكسل كبير صباح كل يوم، يتثاقلون من الذهاب الى العمل أو النهوض من السرير، وقد لا يكون هذا الأمر متعلقا بالحالة الصحية للمرء أو لنقص ما في الفيتامينات، بل يمكن أن يكون السبب في عادات يقوم بها المرء قبل الخلود الى النوم تجعله مرهقا.
وفي ما يلي نصائح يجب القيام بها ليكون المرء مستعدا ليومه في الصباح الباكر:
- ساعة من القراءة
القراءة لمدة 6 دقائق يوميا تقلص الضغط العصبي بنسبة تصل إلى 68 %، وهذه منفعة أخرى من قراءة كتاب أو رواية شيقة قبل النوم.. تعمل القراءة في حال كان المرء مستمتعا به على تنشيط الدماغ، فالقراءة اليومية تعد تمرينا لعضلات الدماغ عند الدخول إلى النوم يصبح العقل منفتحا ومنشطا بطريقة هائلة وهو في أتم استعداد ونشاط لليوم التالي، فكل ما يريده الآن فقط هو قسط من الراحة للعمل بكفاءة في الصباح.
- الانفصال عن العالم الافتراضي
لا تقضِ ما تبقى من يومك بعد العمل في التحديث بجهازك الذكي لمتابعة أخبار شبكات التواصل الاجتماعي، وترك هذه العادة ليس بالأمر الهين، لذا لا بد من تعويد الذات على الامتناع عن مسك الهاتف أو الأجهزة الذكية قبل النوم بساعة، بالإضافة إلى إبعاد الهاتف عنك أثناء النوم.
فوجود الهاتف بجانب المرء أثناء النوم يسبب الاضطرابات ويزعج إيقاع النوم الطبيعي بالأجسام؛ حيث يجبرنا على التفكير في أشخاص أو أشياء، كما بينت الدراسات أن الضوء المنبعث من شاشة الهاتف يقوم بإرهاق العقل ومنعه من إفراز مادة كيميائية تؤدي إلى الاسترخاء والغوص في النوم بسرعة وبدون قلق أو جهد، فكل مرة تقوم بتفقد الهاتف والنظر إلى الشاشة تمنع هذه المادة من الإفراز مما يسبب اضطرابات النوم.
- المشي
يمكن تخصيص فترة ما قبل النوم للمشي للتخلص من الأفكار التي تقلق المرء، وهي طريقة للابتعاد عن الأجهزة الذكية، الأمر الذي يريح العقل ليجعله مستعدا للعمل في اليوم التالي.
والمشي، بحسب ما بينت الدراسات المختلفة، وبشكل يومي، يزيد القدرة الإبداعية لدى الشخص، فالمشي والنظر الى ما حول الإنسان يجعله لا يستخدم العقل كله للعمل والتفكير، ومن هنا يبدأ العقل باتخاذ قسط من الراحة ويطلق العنان للأفكار الابداعية، لذا اذا كنت تعاني من مشكلة ما ولم تجد أي حل لها، حاول إيجاد مكان هادئ للمشي.
- ممارسة التأمل
يمكن ممارسة رياضة التأمل قبل النوم لتصفية الذهن تماما والتخلص من أعباء التفكير والاستعداد لليوم التالي، والتأمل بحسب العلماء يساعد المرء على تقليل الضغط العصبي والعقلي، وتقليل القلق والاكتئاب والألم أيضا. الأمر ليس صعبا؛ لذا يمكن الجلوس في أي مكان في البيت أو في مكان هادئ وإغلاق العينين والتفكير بلا شيء والتركيز على عملية التنفس فقط.
- إطلاق العنان للأفكار الإبداعية
أحيانا يحضر الإلهام في الليل، خصوصا لأولئك الذين يتطلب العمل منهم الخروج بأفكار جديدة خلاقة، وتشير الدراسات إلى أن أنسب وقت للحصول على الإبداع والإلهام هو الليل أو وقت قبل النوم؛ حيث يصبح الجو هادئاً مع الضوء الخافت الذي يؤدي إلى استراحة العقل وإطلاق العنان للأفكار والإبداعات. فإذا كنت من هذه الفئة أجل نشاطك الإبداعي الى الليل ولا تجهد نفسك كثيرا طوال اليوم ووفر الوقت اللازم لإنهاء هذا العمل ليلا.
ويمكن للمرء أن يخصص وقت ما قبل النوم كي يخطط ليومه التالي بتحضير ما يلزم كالتفكير بنوع اللباس أو تحضير الكتب اذا كان طالبا أو وضع جدول بمهام اليوم التالي، وهذا التخطيط يجعل المرء أكثر ارتياحا لأنه يعرف ما الذي يقبل عليه في اليوم التالي ويستيقظ بنشاط أكبر.

mariam.naser@alghad.jo

 

التعليق