عقوبات أوروبية جديدة ضد دمشق

تم نشره في الثلاثاء 21 تشرين الأول / أكتوبر 2014. 12:00 صباحاً

لوكسمبورغ -اقر الاتحاد الأوروبي الاثنين عقوبات جديدة ضد سورية تستهدف خصوصا 16 مسؤولا زعم انهم متورطون في أعمال القمع، كما أعلنت مصادر دبلوماسية.
والعقوبات التي اقرها وزراء خارجية دول الاتحاد الذين عقدوا اجتماعا في لوكسمبورغ موجهة ضد الحكومة الجديدة التي شكلها الرئيس السوري بشار الاسد قي 31 آب (اغسطس) الماضي، بحسب مصدر أوروبي وتتضمن 11 وزيرا جديدا.
واوضح مصدر آخر ان العقوبات تتضمن خصوصا تجميد الاصول ومنع السفر الى دول الاتحاد الأوروبي وتشمل 16 شخصا بالاضافة الى شركتين بسبب المشاركة في القمع او دعم النظام سياسيا.
وتفيد ارقام الامم المتحدة ان أكثر من 191 الف شخص قتلوا منذ بدء النزاع في سوريا منتصف آذار(مارس) 2011 فضلا عن تسعة ملايين شخص نزحوا داخل البلاد او هجروا خارجها.
واقر الاتحاد الأوروبي عقوبات قاسية ضد سوريا في حزيران(يونيو) 2013 تتراوح بين الحظر على الاسلحة والنفط وتجميد اصول المصرف المركزي في أوروبا وصولا الى منع تصدير منتجات فاخرة الى هذا البلد.
وما انفك الاتحاد الأوروبي يعزز هذه العقوبات منذ ذلك الوقت.
وفي تموز(يوليو) الماضي، صدر قرار بمنع حوالى 200 شخص من السفر الى الاتحاد الأوروبي وتجميد الاصول التي يمتلكونها في أورويا. كما شمل قرار تجميد الاصول حوالي ستين شركة.(ا ف ب)

التعليق