وزير الأوقاف يدعو الخطباء إلى استخدام الخطاب الوسطي المعتدل

تم نشره في الثلاثاء 21 تشرين الأول / أكتوبر 2014. 11:00 مـساءً

حسين كريشان

البترا - قال وزير الأوقاف والشؤون والمقدسات الاسلامية الدكتور هايل الداوود ان نهج الوزارة لإقامة الملتقيات يأتي لتحقيق سياسة ورسالة الوزارة في نشر قيم الدين الاسلامي الحنيف في نفوس ابناء وبنات الوطن وتعميق المواطنة الصالحة.
وأضاف الداوود خلال افتتاحه أمس ملتقى الوعظ والارشاد في مدينة وادي موسى بمحافظة معان أن الملتقيات تهدف إلى تحقيق سياسة ورسالة الوزارة في نشر قيم الدين الاسلامي الحنيف في نفوس أبناء الوطن وتعميق المواطنة الصالحة، إضافة إلى تعزيز دور الدعوة والإرشاد لإيصال كلمة الخير في رحاب الوطن.
ودعا الخطباء والائمة الى تحقيق هدف هذا الملتقى، وبذل كل الجهود بأن يكونوا القدوة في أعمالهم والحرص على طلب العلم لتبقى المساجد منارات علم وطنية ومنطلقا للدعوة والخير.
وأكد أهمية وجود خطاب دعوي تنويري من خلال التركيز على قضايانا الداخلية وقضايا أمتنا، وأن "نركز على الإيجابيات كما السلبيات والحلول المقترحة لها، مع ضرورة تقديم الأفضل للمصلين من خلال الخطب التي تعتمد اللغة العربية كأساس، دون إدخال العبارات التي لا تمت لها بصلة وتزيل الكثير من معانيها بشكل غير لائق"، مضيفا أن اللغة العربية جزء لا يتجزأ من عمل الوزارة عبر أئمتها ووعاظها والخطباء فيها باعتبار اللغة العربية هي لغة القرآن.
وكان وزير الاوقاف أكد خلال لقائه الأئمة والوعاظ في قاعة الاتحاد العام للجمعيات الخيرية في معان على أهمية حرص الوزارة على تحسين مستوى الائمة والخطباء العلمي والوظيفي.
ودعا الداوود في اللقاء الى استخدام الخطاب الوسطي المعتدل الذي يتم من خلاله تحصين الشباب من الفكر المتطرف، داعيا أئمة المساجد للتحضير لخطبة الجمعة لتتضمن رسائل وبرقيات لها معان وقيم، بالإضافة إلى التركيز على القضايا المجتمعية والابتعاد عن مشاكل الانحرافات.
وعلى هامش افتتاح الملتقى افتتح الوزير المقر الدائم للجنة صدقات وزكاة معان بحضور عدد من الفعاليات الشعبية والرسمية ، مقدما تبرع بقيمة 10 آلاف دينار لصالح صندوق اللجنة لتقوم بدورها بمساعدة الفقراء والمحتاجين، كما قام بتوزيع عدد من الطرود والمدافئ والملابس الشتوية على العديد من الاسر المعوزة بالتزامن مع دخول موسم الشتاء.
hussein.kraishan@alghd.jo

 

التعليق