اتفاقيات تهدف لزيادة دخل مربي الأغنام بمشاركة المجتمعات المحلية والتعاونيات

1.6 مليون دينار لإعادة تأهيل الأنظمة البيئية وأراضي المراعي بمناطق البادية

تم نشره في الثلاثاء 21 تشرين الأول / أكتوبر 2014. 11:00 مـساءً

فرح عطيات

عمان- تبدأ وزارتا البيئة والزراعة قريبا بتنفيذ مشاريع ونشاطات لإعادة تأهيل الأنظمة البيئية وأراضي المراعي وزيادة إنتاجيتها وموارد المياه في مناطق البادية، بموجب اتفاقيات موقعة بهذا الشأن، قيمتها 1.6 مليون دينار.
وتهدف المشاريع، التي تنفذ بالتعاون مع المركز الوطني للبحث والإرشاد الزراعي والمؤسسة التعاونية إلى زيادة دخل وتحسين مستوى معيشة مربي الأغنام في البادية، وبمشاركة المجتمعات المحلية.
ووقع الاتقاقيات كل من وزارتي البيئة والزراعة ومديري المركز الوطني والمؤسسة التعاونية أمس.
وبموجب الاتفاقيات، يتم من خلال الجمعيات التعاونية الوصول إلى التنمية المستدامة وذلك ضمن خطة العمل المجتمعية لبرنامج التعويضات البيئية الموافق عليها من المجلس الحاكم للجنة التعويضات في الأمم المتحدة.
وقال وزير البيئة الدكتور طاهر الشخشير إن هذه الاتفاقيات تأتي ضمن برنامج التعويضات البيئية التي تندرج في سياق التعاون القائم بين وزارته والوزارات والمؤسسات الوطنية، لتنفيذ المشاريع الهادفة إلى رفع كفاءة الاستفادة من الموارد الطبيعية في البادية وزيادة إنتاجيتها، من خلال تحسين وزيادة إنتاجية الغطاء النباتي الطبيعي وحصاد مياه الأمطار في مناطقها.
وأضاف الشخشير أن تنفيذ هذه النشاطات يعد أولوية للمساهمة في حل مشاكل تدهور أراضي المراعي من حيث الغطاء النباتي ومصادر المياه والتربة.
كما يساهم، بحسبه، في إعادة تأهيل أراضي المراعي والغطاء النباتي ورفع كفاءة إنتاجية الثروة الحيوانية والتخفيف من نقص الأعلاف للأغنام، ما يزيد من الدخل ويحسن مستوى معيشتهم في البادية.
وتضمنت الاتفاقيات تنفيذ مجموعة من المشاريع لزراعة الشجيرات الرعوية تحت تقانات حصاد مياه الأمطار وتوزيع مياه الأمطار وحفظ التربة، ورفع كفاءة الاستفادة من تلك الأمطار في مناطق البادية.
من جانبه أكد وزير الزراعة عاكف الزعبي ان هذه الاتفاقيات تساهم في إعادة تأهيل الموارد الطبيعية، ورفع إنتاجية الثروة الحيوانية وتحسين مستوى دخل مربي الماشية في البادية بطريقة مستدامة.
ومن خلال الاتفاقيات سيتم تقديم الخدمات والعلاجات البيطرية للثروة الحيوانية ووحدات استنبات الشعير، وتوزيع ماكينات الحلابة وتصنيع المكعبات العلفية على الجمعيات التعاونية ومربي الثروة الحيوانية في البادية.
كما سيتم إنشاء سوق للمواشي وتنفيذ برامج التدريب والتوعية والإعلام والإرشاد الفني والتعاوني، إضافة إلى مجموعة من المشاريع الإنتاجية المدرة للدخل.
بدوره، قال مدير عام المؤسسة التعاونية محمود الجمعاني إن الاتفاقيات مع الجمعيات التعاونية جرى إعدادها بالتشاور والتنسيق مع الأعضاء في هذه الجمعيات، بهدف تأمين مستلزمات النهوض بالبادية، وتحديداً في قطاع الثروة الحيوانية.
وقال مدير عام المركز الوطني للبحث والإرشاد الدكتور فوزي الشياب إن المركز سينفذ  بنود الاتفاقية بكل كفاءة وبمتابعة حثيثة من جميع العاملين، بهدف تحقيق الأهداف المرجوة، وبما يعود بالنفع الايجابي على مربي الثروة الحيوانية.
يشار إلى أن الجمعيات التعاونية التي تم توقيع الاتفاقيات معها، هي "العطرفان لمربي الثروة الحيوانية" في الصفاوي، و"ائتلاف البادية الشمالية التعاونية الرعوية"، و"مربو الثروة الحيوانية التعاونية الرعوية" في الجيزة، و"مربو الثروة الحيوانية التعاونية الرعوية في أم الرصاص"، و"مربو الأغنام التعاونية".
farah.atyyat@alhad.jo

 

التعليق