مسؤول إيراني: إلزامية الحجاب ''مؤامرة خارجية''

تم نشره في الخميس 23 تشرين الأول / أكتوبر 2014. 08:59 مـساءً

الغد - شبّه النائب في البرلمان الإيراني، عن محاظة أصفهان، "عباس علي منصوري"، الهجمات بالأحماض على الفتيات في محافظة أصفهان بحجة "تساهلهن في ارتداء الحجاب المناسب"، بهجمات "تنظيم داعش الإرهابي، "الذي يتخفى وراء الدين وتحركاته منافية له".

وتتواصل في إيران ردود الأفعال المتباينة تجاه ظاهرة إلقاء الأحماض على الفتيات، ويستمر الجدل حول أهداف الهجمات، والمتورطين بارتكابها.

وأعلن مدير قوى الأمن الداخلي، العميد اسماعيل أحمدي مقدم، أنَّ الهجمات تتم من قبلِ أفرادٍ، وأن البلاد شهدت 8 هجمات من هذا النوع خلال 3 سنوات، واصفًا ربطها بإلزامية الحجاب في إيران بـ "المؤامرة الخارجية".

وكانت مواقف بعض التشكيلات مثل الحرس الثوري، وقوات التعبئة الشعبية (الباسيج) التابعة له (عسكريون متطوعون)، وأنصار حزب الله، من النساء اللواتي لا يلتزمن بالحجاب، على النحو المنصوص عليه، محط جدل في عدة جلسات عقدت لهذا الغرض في البرلمان.

وتشهد أصفهان، ثالث أكبر مدينة في إيران، تصاعدا في ظاهرة رش رجال يركبون دراجات نارية الأحماض المسببة لحروق، وتشوهات على النسوة، والفتيات بدعوى أنهن لايرتدين حجابًا مناسبًا.
(الأناضول)
التعليق