محادين: "العقبة الخاصة" تبذل جهودا للوصول لشواطئ آمنة ونظيفة

تم نشره في الثلاثاء 28 تشرين الأول / أكتوبر 2014. 12:00 صباحاً

أحمد الرواشدة

العقبة- أكد رئيس مجلس مفوضي سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة الدكتور كامل محادين أن السلطة تبذل جهود كبيرة ومميزة للوصول الى شواطئ نظيفة آمنة لتخدم كل الأغراض الوطنية المرجوة.
وبين محادين خلال رعايته أمس، انطلاق فعاليات "المؤتمر الدولي لعلوم البحار في الوطن العربي"، الذي تنظمه الجامعة الأردنية فرع العقبة - كلية العلوم البحرية وسلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة بمشاركة 100 خبير وأكاديمي مختص في بيئة البحار والمناطق الساحلية من مختلف أرجاء العالم، أن عقد هذا المؤتمر الهام يأتي في سياق الجهود التي تبذلها سلطة المنطقة الخاصة والجامعة الأردنية في العقبة والمتنزه البحري بالتعاون مع كافة الجهات المعنية بالبيئة البحرية والساحلية في القطاعين العام والخاص ومنظمات المجتمع المدني من أجل الحفاظ على بيئة خليج العقبة آمنة ونظيفة في ظل التحدي الكبير والمتمثل في محدودية الشاطئ وتنوع الاستثمارات المتعددة المقامة عليه، إضافة إلى منظومة الموانئ الاستراتيجية كون العقبة هي المنفذ البحري الوحيد للمملكة.
وأكد رئيس الجامعة فرع العقبة الدكتور هاني الضمور أن هذا المؤتمر إضافة إلى سابقه المؤتمر الدولي للتنوع الحيوي الذي عقد العام 2008؛ ويعد وليد الإنجازات والإبداعات المتتالية لأكاديمينا وباحثينا وباحثي الوطن العربي في مجال علوم البحار والمناطق الساحلية، بهدف تشكيل رؤية علمية متكاملة ورصينة لهذه العلوم.
 وأضاف الضمور أن محطة العلوم البحرية التي تعد البيئة التطبيقية لطلبة كلية العلوم البحرية لها دور بارز في ريادة الأبحاث وتنفيذ المشاريع العلمية وبرامج المراقبة التي تهتم بدراسة نوعية المياه وتوزيع الكائنات البحرية، مشيرا إلى أن المحطة أنتجت منذ نشأتها المئات من النشرات العلمية المتخصصة في المجالات المختلفة للعلوم البحرية المنشورة في مجلات علمية وعالمية محكمة.
 بدوره، قال رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر الدكتور صابر الروسان إن الهدف من تنظيم المؤتمر جسر الهوة بين مختلف المعاهد والجامعات والمؤسسات البحثية في مناطق البحار العربية، سيما، وأنه أصبح من الضروري وجود تعاون في إعداد الأبحاث العلمية حول البيئات البحرية، إضافة إلى أن المؤتمر يسعى إلى إثراء القاعدة المعرفية لكل المهتمين في مجال العلوم البحرية، وإتاحة الفرصة أمام المشاركين لتبادل الخبرات كل في مجال اختصاصه.

التعليق