"الشيوعي" يدعو الحكومة لتخفيض أسعار المشتقات النفطية

تم نشره في الاثنين 27 تشرين الأول / أكتوبر 2014. 11:00 مـساءً

عمان- الغد - دعا الحزب الشيوعي الحكومة لتخفيض أسعار المشتقات النفطية في ضوء ما طرأ من انخفاض ملموس على أسعار النفط عالميا، فيما اعتبر أن استمرار تمدد تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) في المنطقة، يؤكد شكوكه المتعلقة بأهداف التحالف الدولي لمواجهته.
وحذر الحزب في بيان أمس مما أسماه "مغبة استمرار قوى متنفذة في السلطة في مجاملة قوى التطرف، وإبداء مرونة في التعاطي مع المنظمات والمؤسسات الخاضعة لنفوذهم، والتسامح حيال ما ينشرونه من أفكار في المجتمع عبر وسائل عديدة".
وفي الشأن المحلي، أعلن الحزب تضامنه مع ما هو عادل ومحق من مطالب العاملين في قطاعات اقتصادية وخدمية، بخاصة عمال: ميناء العقبة، والقابضة للكهرباء (بيشتيل)، والعاطلون عن العمل في منطقة الغور الجنوبي، وسائقي باصات صويلح ممن نظموا وقفات احتجاجية واعتصامات.
ورأى أن عدم تراجع الامكانات العسكرية والقتالية لـ"داعش" ونمو المقاومة الشعبية في عين العرب ورفع سقف مطالب تركيا للانخراط بالتحالف الدولي، يعزز من مصداقية المواقف المشككة التي أطلقها الحزب حيال أهداف التحالف وغايته بالقفز من فوق مكافحة الإرهاب ومنظماته، الى فرض وقائع تُحدث تبدلاً جذرياً في موازين القوى القائمة بين التحالف الامبريالي الصهيوني الرجعي من جهة، وتحالف الدول والقوى المناوئة له من جهة أخرى. وأضاف أن "حزبنا يستشعر المخاطر الجدية المحدقة بالمنطقة، وببلدنا، جراء استمرار الانسياق، دون تحفظ، وراء الولايات المتحدة، ومواصلة الانخراط في التحالف الذي ترعاه".
ورأى أن الشروط التي تطرحها حكومة أردوغان للتجاوب مع مساعي واشنطن لضمها للتحالف "تشكل تهديداً ليس لسورية فحسب، بل لدول المنطقة وشعوبها، وتنذر بانفجار حرب إقليمية، لا تخدم أحداً سوى مصالح احتكارات السلاح الاميركية والغربية".
ودعا الحزب الحكومة لـ"الانسحاب من التحالف الدولي الذي يتأكد مع كل يوم عدم جديته وتدني فاعليته، وتعدد معاييره في التصدي للمنظمات الارهابية والمتطرفة والتي يجب ألا تقتصر على داعش فقط".

التعليق