البخيت: الأمن الوطني لم يعد قسرا على سلامة الحدود

تم نشره في الأربعاء 29 تشرين الأول / أكتوبر 2014. 12:00 صباحاً

عمان - عقدت في كلية الدفاع الوطني الملكية الأردنية أمس، ندوة للدارسين في دورتي الدفاع /12 والحرب /21، بعنوان: الأمن الوطني الأردني، بحضور آمر الكلية العميد الركن محمود المطر ورئيس واعضاء هيئة التوجيه في الكلية.
وفي حديثه عن الابعاد الدولية للأمن الوطني الأردني، قال رئيس الوزراء الاسبق معروف البخيت ان مفهوم الأمن الوطني والبعد الدولي يشتمل على مفهوم المصلحة الوطنية الذي يستخدم كمعيار لإنتاج السياسات والذي ينظر من خلاله صانع السياسات لمفهوم المصلحة الوطنية بأبعادها الثلاثة عقائديا وواقعيا ومثاليا.
واضاف أن مفهوم الأمن الوطني لم يعد قسرا على أمن الحدود بل تطور ليشمل بمفهومه الشامل أمن الانسان بمختلف ابعاده التعليمية والتكنولوجية وغيرها من الجوانب التي تمس حياة الانسان.
وبين أن أمن الحدود يقع في قلب نظرية الأمن الوطني لارتباطه بالتهديدات الاستراتيجية ذات الطابع العسكري والتهديدات المرتبطة بالإرهاب والامراض الاجتماعية التي قد تصيب المجتمع والتهديدات المؤثرة على الاقتصاد الوطني وعلاقاتنا الخارجية.
واستعرض اللواء الركن المتقاعد محمد البطاينة محور الابعاد المحلية للأمن الوطني الأردني.
وقال: إن الأردن يقع في وسط جغرافي مضطرب وغير مستقر، وفي بيئة اقليمية مشبعة بالاضطرابات والحروب؛ لذلك فإن استقرار البيئة المحلية هي أولى الخطوات نحو تحقيق المطالب الوطنية، فلا تنمية ولا ازدهار ولا رخاء، إذا لم يتم الاعتراف بوجود التحديات اولا وتحديد اسبابها ثم معالجتها، ما يجعل المواطن داعما لسياسات بلده مدافعا عنها.
واكد مدير مركز الدراسات الاستراتيجية اللواء الركن المتقاعد محمد فرغل في حديثه عن محور الابعاد الاقليمية للأمن الوطني الأردني، ان الصراع العربي الإسرائيلي من اهم التحديات المرتبطة بالأبعاد الاقليمية اضافة لما يحدث في العراق وسورية، وما يسمى بتنظيم الدولة الاسلامية (داعش ) وللقدرات النووية وغيرها من الازمات. - (بترا) 

التعليق