وزارة الزراعة تسمح بدخول برادات بطاطا عالقة على حدود جابر

تم نشره في الثلاثاء 4 تشرين الثاني / نوفمبر 2014. 01:00 صباحاً
  • تجار خضراوات يعتصمون أمام وزارة الزراعة أمس-(تصوير: أسامة الرفاعي)

عبدالله الربيحات

عمان – سمحت وزارة الزراعة بدخول برادات محملة بالبطاطا كانت عالقة على معبر جابر بسبب "إشكالية حول صلاحية رخص الاستيراد".
جاء ذلك إثر اجتماع في الوزارة بحضور نقيب تجار ومصدري الخضار والفواكه أحمد ياسين وعدد من مستوردي البطاطا.
وكان عدد من التجار "توافدوا" إلى مبنى الوزارة صباح أمس للمطالبة بالسماح بدخول 103 برادات محملة بالبطاطا لم يسمح لها بالدخول.
وقال مساعد امين عام الوزارة للتسويق والمعلومات الدكتور صلاح الطراونة في تصريح صحفي، إنه وبعد التدقيق على الرخص المعطاة للتجار تبين أنها لم تستوف الكميات المطلوب استيرادها، وبالتالي السماح بدخول البرادات لغاية استكمال الكميات المسموح بها في الرخص.
من جانبه، أكد ياسين أنه تم الاتفاق مع الوزارة على دخول هذه البرادات، سيما وانها حاصلة على رخص الاستيراد.
وأشار إلى أن التنسيق مستمر مع الوزارة لإدخال البرادات على مراحل حتى العاشر من الشهر الحالي.
وقال إن الوزارة سمحت ايضا باستيراد التفاح من سورية ولبنان اعتبارا من الاول من تشرين الثاني (نوفمبر) الحالي حسب الرزنامة الزراعية الموقعة معهما.
من جهة ثانية، أكد وزير الزراعة عاكف الزعبي أهمية دور القطاع الخاص المحلي في نجاح مواسم الزيتون، مشيرا إلى أن قطاع المعاصر الأردني يواكب أحدث تكنولوجيا العصر في العالم.
جاء ذلك خلال افتتاح الزعبي أمس فعاليات المؤتمر الدولي الخامس للزيتون، الذي ينظمه المركز الوطني للبحث والإرشاد الزراعي بمشاركة خبراء وباحثين في مجال الزيتون من أكثر من 20 دولة.
ويشارك في تنظيم المؤتمر، أيضا المركز الدولي للبحوث الزراعية في المناطق الجافة "ايكاردا"، والمجلس الدولي للزيتون واتحاد مؤسسات البحوث الزراعية في الشرق الأدنى وشمال افريقيا "ارينينا"، بالتعاون مع وزارة الزراعة.
ويهدف المؤتمر الذي يستمر أربعة ايام، الى تبادل الخبرات ونتائج الأبحاث بين المشاركين من الأردن ودول الإقليم ومختلف دول العالم في مجال تقنيات انتاج الزيتون وتحسين جودة منتجاته، وإدارة مخلفات معاصر الزيتون وتسويق زيت الزيتون، إضافة إلى تطوير أساليب جديدة للادارة المستدامة وزيادة العائد من صناعة الزيتون على مستوى العالم.
ويناقش المشاركون أوراق عمل علمية حول مواضيع: المصادر الوراثية للزيتون، والتحسين الوراثي والإكثار البيولوجي، والفسيولوجيا والتقنيات الحيوية، وأنظمة الزراعة والزراعة العضوية، وفسيولوجيا الإجهاد والقطاف وما بعده، إضافة إلى آفات وأمراض الزيتون وطرق المكافحة وزيتون المائدة.
وقال الوزير الزعبي في كلمته إن المؤتمر يعول على التباحث والتشاور وتبادل الخبرات في المواضيع الفنية والبحثية ذات الأولوية التي تهم قطاع الزيتون، ومناقشة أهم التحديات التي تواجهه وايجاد الحلول الملائمة لها، كما يعول عليه ان يشكل انطلاقه عملية للاستجابة لمتطلبات المرحلة المقبلة ومواكبة المستجدات الاقتصادية محليا وإقليميا ودوليا.

abdallah.alrbeihat@alghad.jo

 

التعليق