السرحان يستضيف اتحاد الزرقاء في كرة الدرجة الأولى اليوم

الجليل "يجمد" اليرموك والأصالة يفلت من الطيبة

تم نشره في الأربعاء 5 تشرين الثاني / نوفمبر 2014. 01:00 صباحاً
  • لاعب اليرموك محمد النجار (يسار) يسدد براسه ولاعب الجليل عمر الحموي يترقب أمس- (من المصدر)

بلال الغلاييني وعاطف البزور

إربد- السلط- أفلت فريق الأصالة من مصيدة الطيبة واكتفى بالتعادل 2-2، بعد أن كان الطيبة متقدما 2-0، على ملعب السلط في اطار الجولة السادسة من دوري الدرجة الأولى لكرة القدم، وبالرغم من ارتفاع رصيد الأصالة إلى 12 نقطة، إلا أن التعادل حرمه من إستعادة الصدارة التي ما تزال تحت ولاية فريق سحاب برصيد 14 نقطة، في حين رفع الطيبة رصيده إلى 8 نقاط، وكانت المباراة تأخرت 25 دقيقة عن موعد البدء في ظل تواجد جمهور الطيبة الممنوع من الحضور بقرار من الاتحاد استجابة لطلب النادي.
وحقق الجليل فوزا مهما بعد أن تغلب على ضيفه اليرموك 1-0، في المباراة التي أقيمت على ملعب بلدية إربد، ليرفع الجليل رصيده إلى 10 نقاط وتجمد رصيد اليرموك عند النقطة الثامنة، وربما تعيق هذه الخسارة تقدمه صوب المقدمة بعكس الجليل الذي تخلص من عقبة كبيرة.
اليوم تختتم مباريات الجولة السادسة حيث ستقام مباراتان، ففي المباراة الأولى التي تنطلق احداثها في الساعة الثانية والنصف، يلتقي على ملعب الأمير هاشم بالرمثا كفرسوم برصيد 11 نقطة السلط وله (نقطتان)، ولعل فوز كفرسوم يمكنه من التقدم للصدارة بفارق الأهداف عن سحاب، وفي نفس الوقت يستضيف السرحان وله 5 نقاط على ملعبه اتحاد الزرقاء وجمع 7 نقاط، بحثا عن الوصول لمنطقة الامان.
الجليل 1 اليرموك 0
لعل الحرص على نقاط المباراة والبحث عن الطريقة الأفضل للتعامل مع أرضية الملعب المشبعة بمياه الأمطار هي من ساهم بتأخر الفريقين بالدخول في أجواء المباراة، ورغم ذلك دانت الأفضلية مع البداية لصالح اليرموك الذي فرض ثقله على منطقة العمليات وهدد مرمى الجليل عبر تسديدة أنس أبوطعيمة التي أبعدها الحارس أبو مسامح الذي عاد وأنقذ مرماه من هدف مؤكد بتصديه لانفراد ابوطعيمة ليأخذ الجليل هذا التهديد على محمل الجد فاندفع نحو مرمى اليرموك ووضعه في دائرة الخطر وفاتت من عبدالله الشياب والحموي ورامي ملكاوي عدة فرص سانحة للتسجيل لكن الأفضلية بقيت في صالح اليرموك الذي كثف من محاولاته الهجومية التي أرهقت دفاعات الجليل وكشفت مرمى ابو مسامح الذي أبدع في إبعاد تسديدة احمد ثلجي وتهيأت الفرصة أمام احمد النجار الذي انفرد بالمرمى ليتعرض للاعثار من قبل الحارس مصطفى ابومسامح ليعلن الحكم عن ركلة جزاء وإشهار البطاقة الحمراء لابو مسامح لكن المغربي يونس أديسون سدد الركلة بالقائم قبل أن ترتد الكرة أمام انس أبو طعيمة الذي حاول إعادتها للمرمى لكن القائم تدخل مرة أخرى وحرم اليرموك من افتتاح النتيجة لينتهي الشوط بالتعادل السلبي.
واصل اليرموك أفضليته بالشوط الثاني مستغلا النقص العددي بصفوف الجليل الذي انكمش داخل ملعبه في محاولة لاحتواء الهجمات اليرموكية التي كانت تتكسر على مشارف الجزاء بعدما غلب عليها طابع التسرع والاستعجال فلم تشكل خطورة واضحة على مرمى الجليل الذي استغل المساحات التي خلفها تقدم وسط اليرموك لشن بعض الغارات السريعة ومن إحداها حصل على كرة ثابتة نفذها خالد أبوارشيد على رأس مالك العزام الذي ارتقى وسط المدافعين وغمز الكرة داخل الشباك هدف التقدم للجليل د77 ليندفع اليرموك بكامل قواه في محاولة لتحقيق التعادل لكن الحارس البديل علي الرواشدة وقف بقوة أمام محاولات اليرموك بعدما تألق في ابعاد صاروخية ابوسنينة قبل أن تنحرف رأسية النجار عن المرمى ليخرج الجليل بفوز عزيز وثمين أعاده لدائرة المنافسة من جديد.
الأصالة 2  الطيبة 2
واجه لاعبو الفريقين مشكلة كبيرة في التغلب على أرضية الملعب المشبعة بمياه الأمطار، وظهر واضحا التركيز على المناولات الطويلة واستغلال المساحات خصوصا من ناحيتي الأطراف، التي شهدت سيلا من الكرات العرضية التي اقلقت المدافعين، ورغم أن الأصالة استهل المباراة بسلسلة من الهجمات السريعة التي تناوب على قيادتها رائد الزاغة ومازن مبارك ومحمد نوفان وليث محمد ، الا ان جل هذه الهجمات توقفت أمام متانة الجبهة الدفاعية لفريق الطيبة، الذي بادر سريعا في بناء الهجمات المنوعة التي شقت طريقها نحو مرمى حارس بلعما عدي محمد، والذي أنكشف أمام الكرة بعيدة المدى التي أرسلها زنيز أريل والتي استقرت في الشباك هدف التقدم في الدقيقة 12، وبه اشتعلت المنافسة والإثارة بين الفريقين ودفع بلاعبي الأصالة التقدم من مختلف المحاور، في الوقت الذي لجأ فيه الزاغة ونوفان ومبارك الى التسديد من خارج المنطقة.
فريق الطيبة لم يكتف (بالتسجيل) ومنح أولوية بناء الهجمات الى رائد كامل وعبدالرحمن العلاونة وأيهم القرعان وفرانكو سوزا وأريل ، الذين وجدوا أكثر من جهة توصلهم نحو مرمى منافسهم، وكاد العلاونة أن يعزز تقدم فريقه لكن كرته القوية سيطر عليها حارس الأصالة عدي محمد.
ومع بداية الحصة الثانية عزز فريق الأصالة من تواجده في منطقة المناورة، واستغل بعض الكرات البينية لضرب دفاعات الطيبة من جهة، والتقدم بالكرات العرضية من جهة أخرى، لكن هذه الهجمات إحتاجت الى النهايات السعيدة داخل المنطقة، والتي إستغلها فريق الطيبة في المناولات المضادة والتي منحته فرصة التقدم بهدف ثان جاء في الدقيقة 57 عندما وصلت الكرة الى أيهم القرعان الذي سددها من خارج المنطقة ضربت بيد الحارس عدي محمد واكملت مسيرها داخل الشباك.
فريق الأصالة دفع بأكبر عدد من لاعبيه نحو المنطقة الأمامية مستغلا تراجع لاعبي الطيبة نحو المواقع الخلفية، وتمكن سامي ذيابات من تقليص الفارق عندما سجل هدف فريقه الأول من ركلة جزاء في الدقيقة 69، ما منح الفريق فرصة التقدم من مختلف المحاور ومداهمة مرمى منافسه بالكرات المناسبة، والتي اطلت عليه بهدف التعادل عندما وجه طارق سعادة كرة زاحفة استقرت على يمين حارس الطيبة خالد الهزايمة في الدقيقة 80.

bilal.ghalayini@alghad.jo

atef.albzour@alghad.jo

 

 

التعليق