نتنياهو يحمل عباس مسؤولية عملية القدس

تم نشره في الخميس 6 تشرين الثاني / نوفمبر 2014. 12:00 صباحاً

القدس المحتلة - حمل رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو واثنين من وزرائه، الرئيس الفلسطيني محمود عباس، مسؤولية قتل إسرائيلي وإصابة 13 آخرين، جراء عملية دهس نفذها مواطن فلسطيني، ظهر الأربعاء في القدس، قبل أن تطلق شرطة الاحتلال الرصاص عليه لترديه شهيدا.
ونقل اوفير جندلمان، المتحدث باسم رئيس الوزراء، في تغريدة على (تويتر) عن نتنياهو قوله: "عملية الدهس الإرهابية التي وقعت في القدس هي نتيجة مباشرة للتحريض الذي يمارسه أبو مازن وشركاؤه في حماس". وكان وزيرا الخارجية والاقتصاد الإسرائيليان أفيغدور ليبرمان ونفتالي بنيت، حملا في وقت سابق الأربعاء، محمود عباس المسؤولية عن ذات الهجوم.
وقال ليبرمان في تعليق على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك): "وجهت رسالة إلى وزراء خارجية المجتمع الدولي قلت فيها أن تحريض رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، وبخاصة رسالة التعزية للإرهابي الذي أطلق النار على الحاخام يهودا غليك، هي سبب الهجوم الذي وقع اليوم في القدس".
وأضاف: "لا يجب على المجتمع الدولي أن يبقى صامتا على الرسالة التي وجهها عباس إلى عائلة الإرهابي".
وكان ليبرمان يشير بذلك إلى رسالة تعزية وجهها الرئيس الفلسطيني إلى عائلة معتز حجازي والذي استشهد برصاص الشرطة الإسرائيلية في منزله في حي الثوري في القدس الشرقية بعد يوم واحد من اتهامه بإطلاق النار، الأربعاء الماضي، في القدس الغربية على الحاخام الناشط في اقتحام المسجد الأقصى يهودا غليك.( وفا)

التعليق