"الجنائية الدولية": لن نلاحق إسرائيل بشأن الهجوم على "مرمرة"

تم نشره في الجمعة 7 تشرين الثاني / نوفمبر 2014. 01:00 صباحاً

لاهاي - أعلنت المحكمة الجنائية الدولية انها لن تلاحق اسرائيل بشان الهجوم الدامي على اسطول مساعدات انسانية كان في طريقه الى غزة في أيار (مايو) 2010 ، معتبرة ان التداعيات ليست "خطرة بما يكفي" للملاحقة.
ويأتي القرار رغم انه "من المعقول الاعتقاد" بان جرائم حرب قد ارتكبت خلال الهجوم.
وصرحت مدعية المحكمة فاتو بن سودة في بيان "توصلت الى خلاصة مفادها ان القضايا التي يمكن ان تتفرع عن تحقيق في هذا الحادث لن تكون خطرة بما يكفي لتكون موضع ملاحقة من المحكمة".
وندد محامو جزر القمر التي تقدمت بالشكوى، بما اعتبروه قرارا "سياسيا" واعلنوا نيتهم الاستئناف "بكل الوسائل القانونية الممكنة".
وجزر القمر من الدول الموقعة لمعاهدة روما التي قامت على اساسها المحكمة، وهي ايضا الدولة المسجلة لديها سفينة مافي مرمرة التركية التي كانت تقود اسطول سفن المساعدة الانسانية.
وقال المحامي رمضان اريتورك في مؤتمر صحافي في اسطنبول ان هذا القرار "يفتح الباب امام هجمات اخرى في المستقبل ضد اساطيل مسالمة تنقل مساعدة انسانية" الى قطاع غزة. واضاف "ان معركتنا لم تنته (..) وهي معركة من اجل العدل والانسانية والشرف".
وكانت فرقة كوماندوس اسرائيلية هاجمت فجر 31 ايار (مايو) 2010، اسطول سفن المساعدة الانسانية لغزة بينما كان راسيا في مياه دولية في طريقه الى غزة الخاضعة لحصار اسرائيلي.
وقتل تسعة اتراك كانوا على متن سفينة مافي مرمرة في الهجوم الذي ادى الى تدهور العلاقات الدبلوماسية بين تركيا واسرائيل.
وتوفي شخص عاشر لاحقا متاثرا بجروحه.
وكان الاسطول مكونا من ثماني سفن على متنها 70 شخصا من 40 بلدا ونظمته منظمة الاغاثة الانسانية الاسلامية التركية (غير حكومية) وكان هدف الاسطول الانساني تقديم مساعدة لقطاع غزة وكسر الحصار الاسرائيلي ولفت انتباه المجتمع الدولي الى آثار الحصار، بحسب ما ذكرت بن سودة.
واضافت بن سودة انه "اخذا في الاعتبار خطورة الاصابات البدنية التي سببها استخدام قوات الدفاع الاسرائيلي ضد بعض الركاب ومع التفكير في الدفاع عن النفس (..) فان المعلومات المتوفرة تشكل اساسا معقولا للاعتقاد بان الجنود ارتكبوا جريمة حرب".
واعربت مؤسسة الاغاثة في بيان عن ارتياحها للاعتراف ب "جرائم واخطاء اسرائيل" لكنها ابدت اسفها لان المحكمة الجنائية الدولية "لم تملك حرية" متابعة التحقيق.
من جهتها قالت اسرائيل انها "تاسف لتبديد موارد ووقت المحكمة الثمين (..) في قضية لا اساس لها وذات دوافع سياسية".
وكان تقرير للامم المتحدة في ايلول (سبتمبر) 2011 افاد بان التدخل العسكري الاسرائيلي "كان مفرطا" لكنه اعتبر الحصار الاسرائيلي على قطاع غزة قانونيا.  - (وكالات)

التعليق