المخابرات الإسرائيلية: التشديد الأمني على الفلسطينيين لن ينهي مواجهات القدس

تم نشره في الجمعة 7 تشرين الثاني / نوفمبر 2014. 01:00 صباحاً

برهوم جرايسي

الناصرة- ذكرت المخابرات الإسرائيلية أن تشديد القبضة على الفلسطينيين لن يخفف من حدة المواجهات في القدس، حيث دعا ضباط كبار إلى تهدئة نواب اليمين في تصريحاتهم المحرضة.
ونقلت صحيفة "هآرتس" عن ضباط كبار في المخابرات الإسرائيلية تقديرهم، أن تشديد قبضة الاحتلال على فلسطينيي القدس، لن يخفف من حدة المواجهات في المدينة.
وقالوا للصحيفة، إن "القوات قادرة على أن تعالج الاخلال بالنظام، لكن الهدوء لن يأتي الا عبر القيادة السياسية". 
وبحسب الصحيفة، فقد حذر ضباط الأجهزة الأمنية في اجتماع مع رئيس حكومتهم بنيامين نتنياهو، من استمرار أعضاء الكنيست اليهود بالتوجه إلى الحرم القدسي الشريف، و"إطلاق التصريحات المحرّضة، وغير المسؤولة". وقالوا إن اعتقال أهالي الفتيان الفلسطينيين والزامهم بغرامات باهظة، لن تؤدي إلى انهاء جولة العنف".
وفاجأ وزير الخارجية المتطرف أفيغدور ليبرمان، بتصريحات غير مألوفة له في إذاعة جيش الاحتلال، إذ دعا إلى التهدئة، وقال، أنا "اؤيد انتهاج سياسة حكيمة".
وفي سياق متصل، نقلت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية أمس، عن مواطنين فلسطينيين في القدس المحتلة، تأكيدهم، أن جنود الاحتلال أطلقوا النار على الشهيد ابراهيم العكاري، بعد أن جرى شل حركته، وأنه كان بالإمكان اعتقاله، "إلا أن الجنود أطلقوا النار عليه وقتلوه ميدانيا".
وقالت الصحيفة، إن العكاري، وبعد أن نزل من سيارته وتوجه لضرب المارّة، حسب الادعاء، دهسته سيارة لجيش الاحتلال فوقع أرضا مصابا، فسارع الجنود وأطلقوا النار عليه".
وكان وزير ما يسمى "الأمن الداخلي" يتسحاق أهارنوفيتش، اثنى على جريمة الجنود. ودعا إلى اعدام كل فلسطيني ميدانيا، حيث قال إن "عمل ضابط حرس الحدود، الذي اندفع نحو العكاري وقتله بسرعة هو عمل سليم ومهني، وهكذا أريد أن تنتهي الاحداث. الذي يمس بالمدنيين حكمه أن يقتل".
وعبرت منظمة "بتسيليم الحقوقية الإسرائيلية، عن قلقها من تصريحات وزير الاحتلال. وقالت في بيان لها، "نحن نشجب كل اصابة مقصودة للمدنيين الإسرائيليين والفلسطينيين. وفي هذا الاطار ترى "بتسيليم" بقلق التصريح الخطير لوزير الامن الداخلي. فهذا النداء المثير للحفيظة لخرق القانون وللإعدام بلا محاكمة جدير بالشجب، وبالتأكيد حين يأتي من الوزير المسؤول عن إنفاذ القانون".

التعليق