قيود مشددة على دخول الأقصى ومستوطنون يعتزمون اقتحامه

تم نشره في الجمعة 7 تشرين الثاني / نوفمبر 2014. 11:39 صباحاً
  • جنديان من الاحتلال الإسرائيلي يقفان ضمن قوة كحاجز صد أمام الفلسطينيين لمنعهم من دخول المسجد الأقصى أمس - (ا ف ب)

القدس المحتلة - فرضت سلطات الاحتلال الاسرائيلي قيودا مشددة على دخول المصلين المسلمين الى المسجد الاقصى لاداء صلاة الجمعة .

فقد قررت شرطة الاحتلال عدم السماح للرجال تحت سن 35 عاما الدخول الى المسجد الاقصى لاداء صلاة الجمعة، مدعية انها لن تفرض اي قيود على دخول النساء .

وقالت الناطق بلسان شرطة الاحتلال انه تقرر نشر قوات معززة من الشرطة وحرس الحدود وقوات خاصة منذ ساعات الصباح الباكر في انحاء مدينة القدس القديمة وواحياء القدس الشرقية لمنع حدوث اي مواجهات .

ويعتزم عشرات المتطرفين اليهود التظاهر في باحة المسجد الاقصى في القدس المحتلة الجمعة غداة قيام الشرطة الاسرائيلية بمنعهم من الوصول الى الباحة، في خطوة تهدد باندلاع دورة جديدة من اعمال العنف.

وكان حوالى 150 متطرفا يهوديا، غالبيتهم من الشبان المتدينين، توجهوا مساء الخميس الى البلدة القديمة للمطالبة ليس فقط بالحق في الصلاة في باحة الاقصى بل باستعادة الاقصى الذي يطلقون عليه جبل الهيكل.

وقال النائب السابق مايكل بن اري "الشعب اليهودي مرتبط بجبل الهيكل (..) لماذا كان اسلافنا يصلون؟ من اجل حانات تل ابيب او لاجل نزهة في حيفا؟ كانوا يصلون من اجل العودة الى جبل الهيكل".

ولكن الشرطة منعتهم من دخول باحة المسجد الاقصى بل حتى من الذهاب الى حائط المبكى (البراق) اسفل باحة الاقصى واضطر المتطرفون للصلاة امام حاجز الشرطة.

واعلنت الشرطة الاسرائيلية من جهة اخرى انها ستمنع المصلين المسلمين من الرجال الذين تقل اعمارهم عن 35 عاما من الصلاة في المسجد الاقصى الجمعة وذلك بسبب معلومات تفيد بان "شبانا عربا ينوون بث الفوضى" بعد صلاة الجمعة.

ووسط هذا المناخ المشحون الذي تعيش على وقعه القدس الشرقية المحتلة منذ الصيف الماضي اثار النداء للسير "حتى ابواب جبل الهيكل" مخاوف من تصعيد جديد للعنف بعد ذاك الذي تسبب فيه هؤلاء المتطرفون الاربعاء عند باحة الاقصى وامتد لاحقا الى العديد من احياء القدس الشرقية.

لكن التصريحات النارية كتلك التي اطلقها النائب السابق مايكل بن اري لا يمكن الا اعتبارها استفزازية من قبل الفلسطينيين والمسلمين عموما.

فقد قال الخميس مشيرا الى الفلسطينيين الذين وصفهم ب"الارهابيين"، ان "المالكين الشرعيين هم نحن. اما هم فقد اغتصبوا" المكان، بحسب تعبيره.(وكالات)

 

التعليق