متصرف الشونة يحذر من استخدام مكب النفايات القديم

تم نشره في الاثنين 10 تشرين الثاني / نوفمبر 2014. 12:00 صباحاً

حابس العدوان

الشونة الجنوبية - حذر رئيس لجنة الصحة والسلامة العامة متصرف لواء الشونة الجنوبية نوفان عوجان من استخدام مكب النفايات القديم وطرح النفايات في الأودية وعلى جوانب الشوارع بشكل عشوائي، مشددا على أنه سيتم إنزال أشد العقوبات بالمخالفين بمقتضى القانون من خلال التنسيق المستمر مع الإدارة الملكية لحماية البيئة ومديرية الصحة.
 وطالب عوجان خلال الاجتماع الذي عقدته لجنة الصحة والسلامة العامة بحضور رؤساء بلديات اللواء ومندوبين عن الإدارة الملكية لحماية البيئة والقوات المسلحة، من الجهات المعنية بوضع حد لهذه الظاهرة واتخاذ إجراءات رادعة وحازمة بحق المخالفين، مؤكدا على ضرورة ملاحقة السيارات التي تلقي بالنفايات في الأماكن غير المخصصة لهذه الغاية.
من جانبهم، أشار رؤساء البلديات إلى قيام بعض متعهدي جمع نفايات مشاريع البحر الميت بإلقاء نفايات المشاريع والمنتجعات بشكل عشوائي ما حول بعض المناطق إلى مكاره صحية.
وبين رئيس بلدية الشونة الوسطى إبراهيم فاهد العدوان وجود مساحات شاسعة تقع خارج حدود التنظيم والبلدية لا تملك ضابطة عدلية تخولها القيام بدورها بالشكل المطلوب، مشيرا إلى أن تراكم النفايات على بعض مداخل المناطق مشهد غير حضاري ومرفوض أخلاقيا وقانونيا ويشكل خطرا على الصحة العامة.
 وأضاف العدوان، أنه تم وضع إشارات تحذيرية لمنع طرح الأنقاض بشكل عشوائي إلا أن المواطن بحاجة إلى وعي ليدرك حجم الضرر، لافتا الى أن البلدية تعمل جاهدة لمعالجة التشوهات وإصلاح ما يمكن إصلاحه.
 وأكد رئيس بلدية سويمة محمد عبد خليف الجعارات، أن طرح الأنقاض في بعض الأودية وبشكل عشوائي يسبب مشاكل متكررة مع بداية كل موسم شتوي حيث تجرف مياه الأمطار هذه المخلفات إلى العبارات ما يؤدي الى إغلاقها ومداهمتها للمنازل القريبة منها.
يذكر أن مكب النفايات الصلبة التابع لبلدية الشونة الوسطى أغلق قبل أكثر من أربعة أعوام لعدم مطابقته لشروط ومواصفات مكبات النفايات، وتم إنشاء محطة تحويلية بكلفة (700) ألف دينار بحيث يجري جمع النفايات ونقلها إلى المكب الرئيسي في لواء ديرعلا.

التعليق