المؤتمر الجغرافي ينتخب الأردن رئيسا للشعبة العربية

مؤتمرون يدعون لمنع تهويد الأسماء الجغرافية في فلسطين

تم نشره في الأحد 16 تشرين الثاني / نوفمبر 2014. 12:00 صباحاً

عمان - أوصى متخصصون عرب بضرورة تشكيل لجنة خاصة من الخبراء للمحافظة على الأسماء الجغرافية من عمليات التهويد والتحريف والتغيير التي يقوم به الكيان الصهيوني على أرض فلسطين المحتلة، حفاظا على الإرث الثقافي والتاريخي العربي، مؤكدين ضرورة عقد ورشة عمل في النصف الأول من العام 2015 تحت عنوان "عمليات التهويد للأسماء الجغرافية في فلسطين وسبل التصدي لها".
وجاءت هذ التوصية خلال اختتام أعمال المؤتمر السابع للخبراء العرب في الأسماء الجغرافية أمس، بتنظيم من المركز الجغرافي الملكي الأردني، وبالتعاون مع الشعبة العربية لخبراء الأسماء الجغرافية والاتحاد العربي لعلوم الفضاء والفلك، والاتحاد العربي للمساحة.
وشارك في المؤتمر خبراء وباحثون يمثلون 14 دولة عربية، ناقشوا ما يزيد على 50 ورقة عمل علمية في المواضيع ذات العلاقة بالأسماء الجغرافية على مدى ثلاثة أيام.
وأوصى المشاركون بإنشاء هيئة وطنية متخصصة في مجال الأسماء الجغرافية لكل دولة، والعمل على تنظيم قواعد معلومات للأسماء الجغرافية العربية وإيداعها لدى لجنتي معاجم الأسماء الجغرافية والإحصاء والتمويل لدراستها وتوحيد طرق معالجتها.
ودعا المؤتمر إلى ضرورة التوعية والنشر للأسماء الجغرافية خاصة لطلبة المدارس والجامعات عبر الوسائل المتاحة، واصدار مجلة فصلية للشعبة العربية ونشرها على موقع الإنترنت تتضمن اهم النشاطات التي تقوم بها دول الاعضاء.
وتم على هامش المؤتمر انتخاب الهيئة الادارية للشعبة العربية للخبراء العرب في الأسماء الجغرافية، واعادة انتخاب الأردن ممثلا بمدير عام المركز الجغرافي العميد الدكتور المهندس عوني الخصاونة رئيسا للشعبة للمرة الثانية على التوالي، والسعودية نائبا أول للرئيس، وتونس نائبا ثانيا، والامارات ثالثا، وتعيين لبنان مفوضا للشعبة العربية لدى جامعة الدول العربية لمتابعة تنفيذ قرارات وتوصيات الشعبة العربية بتكليف من رئيس الشعبة.
وألقى الخصاونة كلمة في الجلسة الختامية للمؤتمر، شكر فيها الدول العربية المشاركة، وأكد أهمية توحيد الأسماء الجغرافية ومصطلحاتها في الوطن العربي، داعيا الى توسيع التعاون العربي في مختلف المجالات من خلال تبادل الخبرات المهنية والفنية بين الدول العربية.-(بترا)

التعليق