بدء محاكمة شاب حاول التسلل لإسرائيل لتنفيذ "عملية استشهادية"

تم نشره في الاثنين 17 تشرين الثاني / نوفمبر 2014. 05:17 مـساءً - آخر تعديل في الاثنين 17 تشرين الثاني / نوفمبر 2014. 05:44 مـساءً
  • مبنى محكمة أمن الدولة- (أرشيفية)

عمان- بدأت محكمة أمن الدولة الاثنين محاكمة شاب أردني حاول اجتياز حدود المملكة بصورة غير شرعية الصيف الماضي من أجل التوجه إلى إسرائيل بهدف تنفيذ "عملية استشهادية"، وفقا لوكالة الأنباء الفرنسية.

ونفى الشاب أنس عوامرة 21 عاما الموقوف على ذمة القضية منذ شهر آب(اغسطس) الماضي التهم الموجهة اليه، وقال انه "غير مذنب".

ووجهت المحكمة، في جلستها العلنية، الى عوامرة تهمة "القيام بأعمال من شأنها تعكير صلات المملكة بدولة أجنبية ومحاولة الخروج من الاراضي الاردنية لاسرائيل بطريقة غير مشروعة".

وبحسب لائحة الاتهام فقد "توجه المتهم في آب(اغسطس) الماضي من محل سكنه في منطقة الشونة الشمالية (قرب البحر الميت 50 كلم غرب عمان) الى منطقة الباقورة (اقصى شمال المملكة على الحدود مع اسرائيل) وكان ينوي التوجه الى اسرائيل بطريقة غير مشروعة وذلك للقيام بعملية استشهادية داخل الاارضي الاسرائيلية".

واوضحت اللائحة انه "ولدى وصوله الشريط الحدودي وعندما كان يهم باجتياز المنطقة الفاصلة بين البلدين جرى القاء القبض عليه من قبل قوات حرس الحدود الاردني".

ويواجه المتهم في حال ادانته عقوبة السجن من 3 الى 15 عاما.

ورفعت المحكمة الجلسة الى الاربعاء المقبل من اجل "الاستماع الى شهود النيابة".

وترتبط المملكة منذ عام 1994 بمعاهدة سلام مع اسرائيل.(ا ف ب)

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »اساس المشكلة (هاني سعيد)

    الاثنين 17 تشرين الثاني / نوفمبر 2014.
    ان المعاهدات التي وقعتها والتزم بها الساسة العرب هي ملزمة لإسرائيل فقط بينما إسرائيل تمارس كل أنواع الممارسات ليس ضد شعب فلسطين بل ضد كل الامة العربية بل كل العالم ولذلك الزمت إسرائيل من حولها بتطبيق تلك المعاهدات وكأنها ملتزمة وعندها شرف بتطبيق المعاهدات ، واعتقدت الدول الموقعة على تلك المعاهدات ان إسرائيل دول تفي بالوعود وتريد المحافظة على تلك العلاقة وبدأت بتطبيق كل البنود المتعلقة بها وهي ابعد ما يكون بالوفاء بها اما نحن الملتزمون بها فقط .
    هدا عدو غادر اكل بعقولنا حلاوة وظهر بمظهر المسكين المعتدى عليه ونسي انه سرق ارضا وهجر شعبا وقتل وعدب واسر شبابا ونحن بدورنا يجب ان لا نعينه على دلك ان تخطي الشاب الى الحدود هو عمل وطني طالما انه سيقوم بعملية استشهادية ضد من احتل الوطن