"رن جوردان" تواصل التحضير لإقامة نصف ماراثون البحر الأحمر

تم نشره في الثلاثاء 18 تشرين الثاني / نوفمبر 2014. 12:00 صباحاً
  • نائب المدير العام في "رن جوردان" لينا الكرد تتحدث لمتطوعي السباق خلال اجتماع سابق -(الغد)

يحيى قطيشات

عمان - صعّدت الجمعية الأردنية للماراثونات "رن جوردان" من التحضيرات، لإقامة سباق نصف ماراثون البحر الأحمر في ثغر الأردن الباسم يوم الثاني عشر من شهر كانون الأول (ديسمبر) المقبل، وسط مشاركة مميزة من العدائين العالميين والمحليين.
ويتميز الحدث عن غيره من السباقات كونه معتمد من قبل الاتحاد الدولي لألعاب القوى والاتحاد الأردني لألعاب القوى والجمعية الدولية للماراثونات العالمية، ويضم ثلاثة سباقات: نصف ماراثون (21 كم) وهو الفعالية الأساسية، إلى جانب السباق (10 كم) وسباق الأطفال (4.2 كم).
ويقام الحدث الرياضي السياحي بالتعاون مع  شركة واحة أيلة للتطوير، بعدما وقعت الجمعية قبل فترة اتفاقية مع الشركة، لتصبح  بموجبها الشريك الاستراتيجي لثلاث سنوات متتالية لنصف ماراثون البحر الأحمر الذي يقام سنويا في مدينة العقبة.
ووقع الاتفاقية سمو الأمير  فراس بن رعد رئيس مجلس إدارة الجمعية، والمدير التنفيذي لشركة واحة أيلة للتطوير م.سهل دودين في مقر الشركة الرئيسي.
وكان سمو الأمير فراس بن رعد قد بين في حديث سابق لـ"الغد"، ان الماراثون يهدف لجعل الركض رياضة أساسية في أسلوب حياة الناس، وجعل الرياضة أسلوب حياة وخاصة بين الشباب، الى جانب ترويج السياحة بالمملكة، وتعزيز التعاون بين دول المنطقة والعالم في القطاع الرياضي، إضافة الى تشجيع الممارسات الحياتية الصحية بين افراد المجتمع، وتنمية روح العمل التطوعي بين افراده، مبينا انه تم اختيار هذا الموعد لإقامة السباق حيث يكون الطقس في افضل حالاته في مدينة العقبة، وذلك بالتنسيق مع اوقات تنظيم الماراثونات العالمية الاخرى.
وبدأت الجمعية في استقبال الراغبين بالمشاركة في مقره بمنطقة الشميساني وعبر موقعها الإلكتروني، وستكشف الجمعية كافة تفاصيل السباق وأماكن التسجيل ومواعيد الانطلاق في مؤتمر صحفي تعقده خلال الأيام المقبلة.   
وترنو إدارة الجمعية لاستغلال واستثمار النجاح الكبير والمميز لسباق عمان الدولي والذي أقامه خلال شهر تشرين الاول (اكتوبر) الماضي، في تنظيم نسخة جيدة وشاملة من نصف ماراثون البحر الأحمر، خصوصا في ظل المشاركة الواسعة من كافة افراد الاسرة الأردنية، كما تعتمد وترهن الجمعية على مشاركة كبيرة من طلاب المدارس والجامعات في ظل الاتفاقية الموقعة بينها وبين وزارة التربية، إضافة لطلبة الجامعات الرسمية والخاصة ومراكز الشباب والشابات.  

yahia.qtaishat@alghad.jo

التعليق